header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
SA
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
جمال

فك رمز الإشارات التي تبعث بها بشرتك إليك

22 فبراير 2019

في هذا المقال:

تبدو أنواع البشرة معقدة ومثيرة للحيرة، ولكن في حقيقة الأمر فهمها سهل جدًا.

الجلد أو البشرة، هو أكبر عضو في جسم الإنسان ويتكون من عدة طبقات مختلفة. تضم البشرة أنواعًا مختلفة من الخلايا، والغدد الزيتية وبصيلات الشعر التي تعمل معًا من أجل تكوين جلد الإنسان وشكله. واستخدام منتجات العناية بالبشرة المناسبة يمكن أن يساعد في تحسين مظهر البشرة وملمسها. ومن ناحية أخرى، فإن منتجات العناية بالبشرة غير المناسبة قد تهيج البشرة وتجعلها تبدو بمظهر أسوأ، أو أن تتفشى فيها الحبوب بسبب هذه المنتجات.

هنالك خمس فئات من أنواع البشرة: العادية، والدهنية، والجافة، والمختلطة، والحساسة. وفي حين أن جميع الأنواع تتشارك بعض الأمور المتشابهة، إلا أن كل نوع منها له خصائص مميزة تتطلب عناية مركزة.

البشرة العادية

البشرة العادية والتعابير الصحية لا تبدو عليها لمعان شديد أو كمية فائضة من الدهون. تمتلك هذه البشرة مسامات ذات حجم طبيعي غير مميزة وبعض الأنسجة الجافة والجلد المتهتك. وتكون فيها البقع والالتهابات قليلة، ويظهر سطح الجسم لونًا متماثلًا بشكل عام.

تحتاج البشرة العادية عناية مناسبة لها للحفاظ على شبابها ومظهرها الصحي. ومن المهم التذكر بأن بشرة الشخص تتغير من شهر لآخر بسبب التغيرات الهرمونية. كما أن ذلك الأمر يتباين في أشهر الصيف بسبب زيادة مدة التعرض للشمس، وكذلك خلال الحمل وسن اليأس، وهذه الأمور جميعها يمكن أن تغير من تعابير البشرة الصحية بشكل كبير.

العناية بالبشرة العادية

إحدى أفضل طرق العناية بالبشرة العادية هي التغذية السليمة والمكملات الغذائية. جربي تركيبة الشعر والبشرة والأظافر لتعزيز صحتها جميعًا. كما يمكنك إيجاد على مغذيات لدعم إنتاج الكولاجين الذي يعتبر عاملًا رئيسيًا في نمو الخلايا على نحو صحي. وتأكدي من الحصول على فيتامين ج في نظامك الغذائي، لأنه عنصر غذائي مهم لصحة ومظهر البشرة.

البشرة الدهنية

البشرة الدهنية التي تبدو وكأن عليها نوع من الدهون ويكون لها لمعان إضافي هي أمر طبيعي يواجهه العديد من المراهقين والبالغين. وهنالك دليل آخر على امتلاك الشخص لبشرة دهنية وهو انتشار الحبوب مثل حب الشباب على نحو متكرر. كما أن امتلاك بشرة دهنية يعود في كثير من الأحيان بسبب العوامل الوراثية. وهنالك أسباب أخرى مثل الهرمونات أو سوء التغذية، وخصوصًا تناول الأطعمة الغنية بالسكر والكربوهيدرات البسيطة.

تنتج الغدد الدهنية في البشرة الدهنية الكثير كمية فائضة من الزهم، وهو سائل شبيه بالدهون يتدفق تدريجيًا من الطبقات الداخلية للبشرة إلى خارجها، حيث تقوم بترطيب المنطقة لتبقيها ناعمة ورطبة.

كما يمكن للهرمونات مثل الأندروجينات زيادة كمية الزهم الذي تنتجه البشرة. وخلال الأوقات التي تفرز فيها البشرة هذا الزهم بشكل كبير، فإن المسامات تسد بسهولة بسببه، ما يتسبب بظهور الرؤوس السوداء والبيضاء والبثور. ويمكن أن يتسبب هذا في جعل المسامات تبدو أكبر أو أكثر وضحًا من الطبيعي بسبب أنها تتوسع لدفع الزهم إلى الخارج.

العناية بالبشرة الدهنية

في حين أنه تبدو أفضل طريقة لإزالة هذه الدهون هي منتجات التجفيف الضارة مثل تلك التي تحتوي على بيروكسيد البينزول، إلا أن الأمر ليس كذلك. ففي مثل هذه الحالات يمكن للجسم أن يقاوم أكثر لإفراز المزيد من الدهون من أجل موازنة المنتجات المجففة.

والطريقة المناسبة للعناية بالبشرة الدهنية هي السماح للدهون بالتدفق بسلاسة عبر العديد من الطبقات. كما أن التقشير اللطيف للبشرة أمر ضروري لأنه يزيل خلايا البشرة القديمة التي قد تكون محتجزة في البشرة وتتسبب بظهور البثور. وتذكري: عملية التنظيف يجب أن تكون بلطف وتروٍ. ولا تستخدمي الليفة القاسية أو المقشرات الحادة، حيث أن هذا سيتسبب باحمرار وجهك ويتسبب بالألم لك.

يمكن للأشخاص الذين يعانون من كثرة تفشي الحبوب في بشرتهم النظر فيما يأكلونه، إضافة إلى طريقتهم في تنظيف وجوههم. فعليهم تجنب الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من الدهون والنشويات والسكريات، مثل البيتزا والبرجر البطاطا المقلية والبوظة والحلويات والأطعمة المقلية. كما عليهم شرب 8-10 أكواب من الماء كل يوم للحفاظ على رطوبة وجوههم وللمساعدة في إزالة الشوائب التي تكون موجودة في داخل الجسم كذلك.

المنتجات الموصى بها للبشرة الدهنية

يوصى باستخدام منظف لطيف للأشخاص الذين يمتلكون بشرة دهنية ومسامات مسدودة. اعثري على المنتجات الخالية من البارابين والعطور لتجنب المواد المضافة الضارة.

البشرة الجافة

تتسم البشرة الجافة عادة بالتقشر والتصبغ والاحمرار. كما أنها تبدو مشدودة بشكل غير طبيعي وقد تكون التجاعيد ظاهرة فيها بشكل أكثر وضوحًا. وهذا النوع من البشرة يمكن يتقدم بالعمر أسرع من غيره.

البشرة الجافة تكون عكس البشرة الدهنية، حيث أن الزهم الموجود في الطبقات الداخلية للبشرة ينتج بكميات مناسبة. حتى وإن كان كذلك يبدو أن هذا النوع من البشرة يفتقر للترطيب بالماء، إلا أن استخدام الماء عليها سيزيدها جفافًا. وهذا النوع من البشرة يحتاج لترطيب جيد لإعادة ترطيب الخلايا الجافة.

كما أن تنظيف البشرة الجافة مهم جدًا. يجب تقشير خلايا البشرة الميتة والمتقشرة حتى تتلقى خلايا البشرة الحية الرطوبة التي تحتاج إليها. ويمكن لاستخدام منظف لطيف مصنوع خصيصًا للبشرة العادية وحتى الجافة أن يساعد في موازنة الرطوبة في البشرة.

البشرة المختلطة

دهنية وجافة، وعادية وحساسة، ودهنية وعادية: جميع هذه الاختلاطات (وغيرها الكثير) تكون ممكنة لأن الناس مختلفون في كل مكان. ومعظم الناس يمتلكون بشرة مختلطة، ولكنها المشاكل التي تصيبها تختلف باختلاف الموجودة فيه. فمنطقة كل من الذقن والأنف والجبين تكون دهنية أكثر لأن فيها غددًا دهنية نشطة أكثر، في حين قد تصبح الخدود جافة ومقشرة.

التركيز على المغذيات الطبيعية

الأشخاص الذين يعانون من البشرة المختلطة لا يمكنهم استخدام المواد الكيميائية الضارة، كما يجب عليهم تجنب المنتجات التي تحتوي على الكثير من بيروكسيد البينزول. ويمكن التعرف على المكوّنات الطبيعية بسهولة، مثل الفيتامينات والفواكه، حيث يمكن الحصول عليها من مصادر مستدامة.

استخدمي منتجين لترطيب بشرتك

بعد أن تنظفي وجهك جيدًا، ضعي نوعين مختلفين من المرطبات على المناطق التي تعاني من المشاكل. وللمنطقة الحساسة استخدمي زيت اللوز الخفيف من أجل تغذية البشرة وموازنة مستويات رطوبتها. جرّبي أن تعثري على منتجات خالية من البارابين والفثالات التي يمكن أن تسد مسامات البشرة.

تتطلب المنطقة الدهنية من البشرة منتجات خاصة بها، ومن الجيد استخدام لوشن أو مرطب يحتوي على شجرة الشاي. فهذا النوع من الترطيب اللطيف يمكنه ترطيب البشرة دون إنتاج المزيد من الدهون، ما قد ينتج عنه بشرة سليمة أكثر.

البشرة الحساسة

يمكن أن تضم البشرة الحساسة خصائص البشرة الجافة أو البشرة المختلطة أو الدهنية، ولكنها تكون أكثر احمرارًا وتهيجًا. وقد يكون العديد من الأشخاص يعانون من حساسيات من العديد من المكوّنات الموجودة في مستحضرات التجميل والتي تسبب التهيج للبشرة، أو قد يكون هؤلاء الأشخاص مصابون بالأكزيما أو العد الوردي. ومن الضروري أن يختار هؤلاء الأشخاص منتجات خالية من الأصباغ والعطور والمواد المضافة والمواد الكيميائية الضارة.

يستخدم أطباء الجلدية ميزان تصنيف لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل مع الحساسية على تحديد أي نوع من العلاجات عليهم استخدامه. وتظهر الدراسات العلمية أن هذا النوع من البشرة يميل لأن يصاب بالحروق بسهولة أكبر، وكذلك الإصابة بدرجات متفاوتة من التبقع التي يمكن أن ترتبط بزيادة تفشي الحبوب على البشرة.

علامات الاحمرار والتهيج وتفشي الحبوب:

عند التعامل مع الاحمرار والتهيج في المناطق الحساسية، فقد يكون من المفيد استخدام اسفنجة الوجه للبشرة الحساسة.

ويعتبر ترطيب البشرة الحساسة مهمًا بالقدر ذاته كترطيب البشرة الدهنية أو الجافة. اعثري على منتجات خالية من العطور تكون لطيفة بما فيه الكفاية على البشرة لاستخدامها على الوجه والرقبة والتي يمكن استخدامها عدة مرات في اليوم.

نصيحة سريعة لجميع أنواع البشرة

عند الأخذ بالاعتبار أي منتجات نستخدمها لبشرتنا، فإنه من الضروري على الشخص تحديد نوع البشرة التي يمتلكها. وباستخدام المنتجات المناسبة والتخلي عن المواد الكيميائية الضارة، فإن ذلك يمكن أن يساعد في الحصول على بشرة صحية وجميلة.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

جمال

البيوتين: ضروري للعناية بالشعر وغيره

جمال

ارفع بشرتك بمصل الريتينول

جمال

ألواح الصابون مقابل غسول الجسم: لماذا قد تكون الألواح أفضل