beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
لياقة بدنية

4 طرق لتعزيز التعافي من الإصابات الرياضية

21 يونيو 2017

 بعد الإصابة أو الالتواء الرياضي، تعد الإسعافات الأولية مهمة جدًا. إليك ملخصًا عن الأسلوب المتبع:

  • قم بإراحة الجزء المصاب بمجرد أن يؤلمك لتجنب مزيد من الإصابات.
  • قم بوضع الثلج على منطقة الألم لتقليل التورم والنزيف.
  • قم بضغط المنطقة بواسطة رباط مطاطي للحد من التورم والنزيف.
  • ارفع الجزء المصاب فوق مستوى القلب لتقليل خروج السوائل من المنطقة المصابة.

ولكن ليس هذا كل ما تستطيع عمله. في الأيام القليلة التالية للإصابة يمكنك تحسين وقت الاستشفاء بشكل كبير عن طريق تناول المغذيات التي تقلل الالتهاب وتسرع التعافي. ها هي 4 استراتيجيات جيدة بشكل خاص: 

1. فيتامينات ومعادن التعافي

تعتبر العديد من الفيتامينات مهمة لتعزيز التعافي. يعد تناول فيتامين (ج( هامًا، بما أن فيتامين (ج) يلعب دورًا كبيرًا في الوقاية ومعالجة الإصابات. يقترن نقص فيتامين (أ(  بالصيانة المعيبة للوتر وأنسجة الجراب. بالإضافة لفيتامين (ج( ، يعتبر فيتامين (أ) والزنك وفيتامين (هـ( والسيلينيوم مهمين أيضًا، ليس فقط لخواصهم المرتبطة بتعافي الجروح ولكن أيضًا لتأثيراتهم المضادة للأكسدة.

2. الفلافونويدات

تعد الفلافونويدات مجموعة من الصبغات النباتية مسؤولة عن ألوان العديد من الفواكه والزهور، وهي مؤثرة للغاية في تقليل الالتهاب وتقوية تركيبات الكولاجين. يعتبر الكولاجين بروتينًا رئيسيًا في الأوتار والأنسجة الضامة الأخرى. تساعد الفلافونويدات على الحفاظ على التركيب الصحي للكولاجين عن طريق (1) تقليل نفاذية الوعاء الدموي وبالتالي تقليل تدفق وسطاء الالتهاب في مناطق التلف؛ و(2) الوقاية من ضرر الشوارد الحرة عن طريق خواصها القوية المضادة للأكسدة؛ و(3) تثبيط تضرر أنسجة الكولاجين الحادث بسبب الإنزيمات التي تحلل الكولاجين؛ و(4) تثبيط إطلاق كيماويات الالتهاب؛ و(5) تقوية الارتباط المتقاطع الطبيعي لألياف الكولاجين لجعلها أكثر قوة. يعد لحاء الصنوبر أو مستخرج بذور العنب من المصادر الكبرى للفلافونويدات. ينصح بتناول 150 إلى 300 مغ يوميًا. 

3. البروميلين والإنزيمات الأخرى المحللة للبروتين

ذكرت تقارير أن البروميلين وهو مركب إنزيمي هاضم للبروتين يوجد في الأناناس، له مجموعة واسعة من التأثيرات المفيدة، متضمنة تقليل الالتهاب في حالات الإصابات الرياضية أو الرضوح وتقي من التورم بعد الرضوح أو الجراحة. قامت واحدة من أكثر الدراسات إثارة للاهتمام والتي تستخدم البروميلين لعلاج الإصابات الناشئة عن الرياضة بإشراك 146 ملاكم. تناول أربع وسبعون البروميلين؛ حيث اختفت علامات الكدمات تمامًا لدى 58 منهم في أربعة أيام. من بين الـ72 ملاكم الذين لم يتناولوا البروميلين، بنهاية الـ4 أيام، فقط 10 تعافوا تمامًا من كدماتهم، واستغرق الباقي 7 إلى 14 يومًا للتعافي. مبهر! ينصح بتناول 200 إلى 500 مغ مرتين يوميًا بين الوجبات. 

4. الكركمين

يمتلك الكركمين، وهو الصبغة الصفراء الموجودة في الكركم، تأثيرات ممتازة مضادة للالتهاب ومضادة للأكسدة. وُجد أن الكركمين له نفس تأثير الكورتيزون أو الدواء القوي المضاد للالتهاب، فينيل بيوتازون، في دراسات على الحيوانات. ومع ذلك، بينما يقترن الكورتيزون والفينيل بيوتازون بسيمة ملحوظة، نجد أن الكركمين ليس له آثار جانبية. يوجد أمر واحد فقط يُقلق بشأن الكركمين وهو الامتصاص، ولكن يوجد الآن العديد من الطرق والمنتجات التي تحسن امتصاص الكركمين. يعد تركيب الكركمين مع فوسفوليبيدات الصويا لإنتاج منتج يسمى مريفا واحدة من هذه الطرق. أظهرت دراسات على شكل أكثر تطورًا من الكركمين وهو ثيراكرمين، امتصاصًا أعلى (27 مرة على الأقل أكثر من الكركمين العادي). اتبع تعليمات الملصق مع كلًا من هذين الشكلين المعززين.

إذا كنت تعرضت لإصابة رياضية تبدو خطيرة، فعليك قطعًا الذهاب لرؤية طبيب. يوجد أيضًا العديد من تقنيات العلاج البدني والتي يمكن أن تكون مفيدة جدًا في تعجيل التعافي وتخفيف الألم. ولكن يمكنك الحصول على قفزة بداية في عملية تعافيك باستخدام هذه الاستراتيجيات الأربع الطبيعية.   

مقالات ذات صلة

عرض الكل

لياقة بدنية

هل ممارسة الرياضة على معدة فارغة آمنة؟ إليك ما تحتاج إلى معرفته

لياقة بدنية

كيف يؤثر الجفاف على تمارينك الرياضية؟

لياقة بدنية

تدريب القوة لصحة العظام والمفاصل