header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
SA
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

أعلى 5 فوائد من تطهير الجسم كليا من الداخل

4 سبتمبر 2017

على الرغم من أن مفاهيم التطهير والتخلص من سموم الجسم كانت لفترة من الوقت، فإن هناك اهتمام متجدد لأسباب عديدة. ومن بين هذه الأسباب تزايد الوعي بأن المواد الكيميائية السامة تضعف الطريقة التي نفكر ونشعر بها، كما أنها تشكل مخاوف صحية خطيرة. فيما يلي أهم 5 فوائد من التطهير الداخلي:

1. مستويات أعلى من الطاقة

عندما يتم اجتياح الجسم من قبل السموم أو البطء في التخلص منها، يؤدي ذلك إلى انخفاض الطاقة الخلوية. وهذا يعني انخفاض مستويات الطاقة بشكل عام. يتم إنتاج الطاقة في الجسم عن طريق مقصورات خلوية معروفة باسم الميتوكوندريات. يمكن لإنتاج الطاقة في هذه المصانع المصغرة أن يتعطل فعليا عن طريق أي مادة سامة. ما يجعل الأمر أسوأ من ذلك هو أن إنتاج الطاقة داخل شلالات الخلية، يؤدي إلى أن تصبح الخلية أكثر عرضة للمعاناة من ضعف التخلص من السموم وكذلك من الضرر الخلوي. الخبر السار هو أنه من خلال اتباع برنامج ناجح يوفر الدعم الغذائي الصحيح، يمكنك التخلص من السموم، وتعزيز إنتاج الطاقة الخلوية، ومساعدة عمل الخلايا بكفاءة أكبر. النتيجة الصافية لهذه التغييرات هي الشعور بأنك تعيش بمستويات أعلى من الطاقة.

2. وضوح أكبر في التفكير

هناك مِثل هذا الارتباط القوي بين مستويات الطاقة الخلوية والوضوح العقلي، مع زيادة طاقة التطهير يأتي وضوح أكبر في العقلية والتركيز. من الصعب جدا الحفاظ على التركيز والانتباه إذا كان الدماغ ضبابيا بسبب الزيادة في حمل مواد سامة. الدماغ حساس جدا لجميع أنواع السموم المختلفة لأن معظم السموم السيئة هي حقا سموم قابلة للذوبان في الدهون. وبما أن الدماغ ينبغي أن يكون أكبر مجموعة من الدهون في الجسم، فإنه يعتبر بمثابة المغناطيس الظاهري للمعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية والمذيبات وغيرها من السموم القابلة للذوبان في الدهون. يمكن لبرنامج التطهير الفعال استعادة التفكير الواضح.

3. امنح استراحة لكبدك

يعمل الكبد بلا كلل للتخلص من سموم المواد الكيميائية الضارة وتسهيل القضاء عليها من الجسم. إنه يستحق استراحة. من خلال توفير الدعم الذي يحتاجه الكبد وفي نفس الوقت الحد من السموم، فإن ذلك يقلل كثيرا من التوتر الذي يشعر به هذا العضو الحيوي. مع تحسين وظائف الكبد تأتي العديد من الفوائد الصحية الأخرى. بعد كل شيء، الكبد هو العضو الرئيسي لعملية التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى كونه العضو الرئيسي المسؤول عن التخلص من سموم المواد الضارة؛ وبالتالي فهو المصنع الرئيسي للعديد من المركبات اللازمة للجسم ليعمل بشكل صحيح. من خلال تعزيز وظيفة الكبد، تتعزز أيضاً عملية التمثيل الغذائي بشكل ملحوظ.

4. تعزيز جهازك المناعي

الجهاز المناعي حساس جدا للآثار الضارة التي تسببها المواد السامة. ضعف المناعة من خلال نزلات البرد أو الالتهابات المتكررة، تكون في كثير من الأحيان واحدة من علامات التحذيرات الرئيسية التي تعني أنه قد حان الوقت للتطهير. تتحرك وتتواصل خلايا الدم البيضاء بشكل أفضل، وتعمل على اجتياح وتدمير الجسيمات وكذلك الكائنات الحية الدقيقة بشكل أفضل عندما لا يكون اللمف والدم مضطربين بسبب السموم.

5. جلد نابض بالحياة

صحة الجلد غالبا ما تعكس درجة السمية كذلك. الجلد هو أكبر جهاز في الجسم وواحدة من وظائفه الأساسية هي القضاء على السموم. إذا كان هناك فائض من السموم، فيجب على الجلد التعامل معها، مما سيؤدي إلى ظهور علامات في الجلد تعني أنه فقد بعضاً من حيويته. قد يبدو مملا أو شاحبا مع كثرة المسام، والالتهابات، والدوائر السوداء.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

أفضل الأعشاب للمساعدة في حالات التوتر

صحة

الميلاتونين - ليس للنوم فحسب

صحة

خمس أعشاب تقليدية لتعزيز الكولاجين طبيعيًا