checkoutarrow
SA
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

اختيار أفضل مكمل بروبيوتيك لك

بقلم إريك مدريد، دكتوراه في الطب

في هذا المقال:


عندما يتعلق الأمر باختيار،بروبيوتيك من السهل أن تصبح تائهاً. . هناك العديد من الأنواع والسلالات المختلفة في السوق. وعلى الرغم من أن معرفتنا بالبروبيوتيك قد نمت بشكل كبير خلال العقد الماضي - حيث نُشر ما يقرب من 20000  تقرير علمي عن هذا الموضوع في السنوات العشر الماضية - إلا أننا ما زلنا في بداية فهمنا لنوافعها وفوائدها. 

لاكتوباسيلوس أسيدوفيلوس (La-14) 

ماذا في الاسم؟

سلالات البروبيوتيك عادة ما تكون لها ثلاثة أسماء. في هذا المثال لاكتوباسيلوس هو "الجنس" وأسيدوفيلوس هو "النوع". الجنس هو العائلة الكبيرة (الأعمام والعمات وأبناء العم) للبكتيريا في حين أن النوع هو الأسرة المباشرة (الأبوين والأشقاء). يمثل La-14 الهوية الفريدة أو سلالة تلك البكتيريا.

البروبيوتيك يأتي في كبسولات، وأقراص مضغ، ومساحيق، وعلكات في بعض الأحيان. وهي تعتبر آمنة لجميع الأعمار وأي شخص لديه نظام مناعة يعمل بشكل صحي. يجب على من يعانون من ضعف المناعة استشارة الطبيب قبل تناول البروبيوتيك. أنا شخصياً أفضل المستحضرات التي يكون فيها التبريد اختيارياً حيث من المحتمل أن تكون تلك المستحضرات أكثر ثباتاً.

الحد الأدنى للجرعة الموصى بها للأطفال والكبار هو عادة 5 مليارات CFU (وحدات تشكيل مستعمرة). يمكن للمراهقين والبالغين الحصول على ما يصل إلى 100 مليار CFU مرة أو مرتين في اليوم. إجمالاً، يقدر أن معظم الناس لديهم ما بين 40 إلى 50 تريليون بكتيريا في أجسامهم، معظمها في الأمعاء. هذا أكثر من 30 تريليون خلية بشرية موجودة. 

عادة، البروبيوتيك يوصف ويُستخدم لما يلي:

  • تهدئة مشاكل الجهاز الهضمي 
  • تخفيف المغص لدى المواليد
  • تخفيف متلازمة القولون العصبي
  • تخفيف مرض كرون والتهاب القولون التقرحي
  • منع التهابات المسالك البولية
  • منع التهابات الخميرة

ولكن، تُظهر الدراسات الآن أن البروبيوتيك قد يكون مفيدًا أيضاً في حالات أخرى.

حب الشباب

إذا كانت هناك مشكلة طبية واحدة تصيب المراهقين والشباب أكثر من أي مشكلة أخرى، فهذه المشكلة هي حب الشباب. بسبب إفراز الزهم - وهو إفراز دهني تنتجه الغدد الدهنية للبشرة - وخلايا الجلد الميتة التي تحجب بصيلات الشعر، غالباً ما يظهر "يخترق" حب الشباب على الوجه، ولكن يمكن أيضاً ظهوره على الرقبة والظهر والصدر والكتفين. 

يشتبه في أن المصابين بحب الشباب لديهم ميكروبيوم أمعاء متغير، والذي يبدو أنه يؤثر على صحة البشرة (وقد ناقشنا في مقال سابق الطرق الطبيعية لعلاج حب الشباب). أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن من يعانون من حب الشباب لديهم مستويات أقل من بكتيريا أفيرميكوتس في أمعائهم، ولكن لديهم مستويات أعلى من البكتيريا العصوانية. استعادة التوازن المعوي قد تكون خطوة مهمة لعلاج حب الشباب. 

وفقًا للدراسات، فإن أكثر أنواع بكتيريا الأمعاء المستنفدة أهميةً لدى المصابين بحب الشباب هي نوع من البكتيريا المعروفة باسم المطثية ولاكنوسبايرساي ورومينوكوكاسياي والتي يعتقد أنها بكتريا نافعة. وخلص الباحثون إلى أن المرضى الذين يعانون من حب الشباب الشائع لديهم خلل ميكروبي في الأمعاء، أو عدم توازن فيه. 

وفقاً لدراسة أجريت عام 2018، كان لدى من يعانون من حب الشباب مستويات أقل من البكتيريا التالية في أمعائهم: البيفيدوبكتريوم، البيوتاريسيكوكاس، الكوبروباسيلوس، اللاكتوباسيلوس، والألوباكولوم. اتباع نظام غذائي صحي مع تركيبة البروبيوتيك يعزز صحة الأمعاء ويمكن أن يساعد من يعانون من حب الشباب.

القلق

القلق يصيب ملايين الناس حول العالم. يمكن أن يظهر في أشكال مختلفة وأعراض وشدة متفاوتة. من المعتاد أن يذهب المرضى إلى غرفة الطوارئ لأنهم يعانون من آلام في الصدر أو صداع أو ألم في البطن أو حتى خفقان في القلب ثم يكتشفوا أنهم يعانون من أعراض القلق. خلال مسيرتي، قابلت المئات من المرضى الذين اعتقدوا أنهم أصيبوا بنوبة قلبية - وفي النهاية، أظهرت الاختبارات أن قلبهم على ما يرام، وكان القلق هو الجاني. 

يلجأ الكثير من الناس إلى الأدوية التي يصفها الطبيب للمساعدة على الحد من القلق المزمن أو ربما التغلب على نوبة قلق حادة. على الرغم من كون الدواء مفيداً إلا أنه لا يمثل دائماً الحل ويجب استخدامه بحذر شديد - وفقط تحت رعاية الطبيب المستمرة. 

أظهرت دراسة أجريت عام 2011 فائدة البيفيدوباكتيريوم لونغام في السيطرة على أعراض القلق. وبالمثل، أظهرت دراسة أجريت عام 2016 نُشرت في Nutrition Research الفوائد النفسية للبروبيوتيك لدى من يعانون من أعراض القلق والاكتئاب. خلصت دراسة لاحقة لعام 2017 إلى أن تناول البروبيوتيك يمكن أن يكون له "تأثير إيجابي على الأعراض النفسية للاكتئاب والقلق والإجهاد المدرك لدى المتطوعين من البشر الأصحاء.”

ومع ذلك، أجريت دراسة عالم 2018 ولم تكن واعدة. وجد الباحثون أن "الدليل على فعالية البروبيوتيك في تخفيف القلق، كما هو موضح في التجربة العشوائية الخاضعة للمضبوطة المنشورة حالياً، غير كافٍ. هناك حاجة إلى أدلة أكثر موثوقية من التجارب السريرية قبل الترويج لاستخدام البروبيوتيك لتخفيف القلق.”

بالنسبة لمن يعانون من القلق، اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، و تناول البروبيوتيك عادة ما يوصى بهم.

الإمساك 

الإمساك - هو نقص حركات الأمعاء أو صعوبة في البراز - وهي مشكلة طبية شائعة، حيث تؤثر على ما يصل إلى 20 في المائة من السكان. عادةً ما يتم تعريفه على أنه أقل من ثلاث حركات للأمعاء كل أسبوع، وتعتبر الحالة مزمنة إذا استمرت لأكثر من أسبوعين. في كثير من الأحيان، ينتهي الأمر بالشخص الذي يعاني من الإمساك بالذهاب إلى غرفة الطوارئ بسبب الألم الشديد وعدم الراحة. 

على الرغم من أن الإمساك شائع، إلا أنه لا يجب تجاهله. يجب دائماً البحث عن السبب الجذري له، خاصة إذا لم تتحسن الأعراض بعد بضعة أسابيع من العلاج الذاتي. يعد استشارة طبيبك مهماً لضمان عدم وجود مشكلة صحية أساسية.

قامت دراسة أجريت عام 2014 ونُشرت في مجلة Clinical Nutrition الأمريكية بتقييم البالغين المصابين بالإمساك. شمل هذا التحليل الشامل 1182 مريضاً وجدوا أن البروبيوتيك قلل من زمن النقل في الأمعاء بمدة 12 ساعة وزاد من معدل التبرز بنسبة 1.3 حركة للأمعاء في الأسبوع. خاصة البيفيدوباكتيريوم سلالة اللاكتيس زادت من حركة الأمعاء بنسبة تصل إلى 2.5 في الأسبوع. 

أظهرت دراسة أجريت عام 2017 في الصين أن البروبيوتيك يزيد من معدل التبرز وله تأثيرات مفيدة على الأطفال. كانت السلالات الأولية المستخدمة هي المكورات العنقودية الذهبية والمكورات اللبنية.

الإسهال

يعد الإسهال شائعاً لدى المصابين بمتلازمة القولون العصبي وأيضاً تأثيراً جانبياً شائعاً عند المصابين بالمضادات الحيوية. لقد كان لدى المرضى نحو 10 حركات الأمعاء في فترة 24 ساعة كشيء طبيعي لهم. خلال هذه الحلقات، من غير المرجح أن تمتص العناصر الغذائية اللازمة للحفاظ على صحة العقل والجسم. معرفة السبب الجذري للإسهال هي أمر بالغ الأهمية لمنع أمراض إضافية وربما خطيرة. 

غالبًا ما يحدث الإسهال الناجم عن أدوية المضادات الحيوية عن طريق النمو المفرط للمطثية العسيرة. إذا تركت دون علاج، فقد تكون مهددة للحياة. تحدث المضاعفات عندما تقتل المضادات الحيوية البكتيريا النافعة، مما يسمح بزيادة نمو البكتيريا الضارة. 

ذكرت دراسة أجريت عام 2017 ونُشرت في Cochrane Review أنالبروبيوتيك مفيد في علاج الإسهال. نظر الباحثون إلى 39 دراسة شملت، إجمالاً ، 9,955 مشاركاً ووجدوا أن استخدام البروبيوتيك قد ساعد على تقليل خطر الإصابة بالإسهال الناجم عن الكلوستريديوم. خلص العلماء إلى أن "الاستخدام قصير المدى للبروبيوتيك يبدو أنه آمن وفعال عند استخدامه مع المضادات الحيوية للمرضى الذين لا يعانون من نقص المناعة أو الوهن الشديد". يجب أن يستشير المصابون به بشدة الطبيب قبل تناوله. 

قامت دراسة أجريت عام 2019 ونُشرت في مجلة Digestive Diseases بتقييم 10 تجارب عشوائية خاضعة للسيطرة، شملت 6,634 مريضاً. وجد الباحثون أن سلالات البروبيوتيك العصيات اللبنية كانت نافعه في الوقاية من الإسهال الناجم عن الكلوستريديوم (CDAD) والإسهال الناجم عن المضادات الحيوية (AAD).

ليست كل مسببات الإسهال هي البكتيريا، فأحيانًا تكون في الأصل فيروسات. فمثلاً، فيروس الروتا هو سبب شائع للإسهال الفيروسي لدى الأطفال، أو التهاب المعدة والأمعاء. بدون علاج، يمكن أن يؤدي إلى الجفاف الشديد والموت. 

أظهرت دراسة أجريت عام 2002 أنه في "... أطفال مراكز الرعاية النهارية المصابين بالتهاب المعدة والأمعاء الخفيف ، كان مزيجاً من الأكتوباكيلوس ورهامنوسيس والأكتوباكيلوس ريوتري فعالين في تقليل مدة الإسهال." بعبارة أخرى، يمكن أن يساعد استخدام مكملات البروبيوتيك للأطفال على تقليل آثار الإسهال الناجم عن الفيروس. 

قامت دراسة أجريت عام 2019 بتقييم 80 طفلاً يعانون من الإسهال المائي، نصفهم تناول مكمل البروبيوتيك بينما تناول الآخرون دواءً وهمياً. تمت مراقبة الأطفال، الذين بلغ متوسط عمرهم 24 شهراً، لمدة خمسة أيام. في نهاية الدراسة، خلص الباحثون إلى أن البروبيوتيك كان "أكثر فعالية" في تقليل تكرار الإسهال عن المجموعة التي تناولت الدواء الوهمي. 

يبدو أن كل من الأطفال والبالغين يستفيدون من مكملات البروبيوتيك .

الاكتئاب

الاكتئاب هو اضطراب مزاجي يسبب مشاعر الحزن وفقدان المتعة في الحياة. يمكن أن يصبح شديداً لدرجة أنه يمكن أن يؤدي إلى انسحاب اجتماعي، وإساءة استخدام المواد، وأحيانًا حتى الانتحار. في جميع أنحاء العالم، يتأثر ملايين الأشخاص بالاكتئاب - يمكن أن يحدث لأي شخص، في أي عمر، من أي خلفية اجتماعية أو اقتصادية. يعد ضمان اتباع نظام غذائي ونمط حياة صحي، والذي يؤثر في النهاية على ميكروبيوم الأمعاء، جزءاً مهماً من علاج المرض.

وجدت دراسة أجريت عام 2016 ونُشرت في Nutrients أن البروبيوتيك يؤدي إلى انخفاض كبير في أعراض الاكتئاب. السلالات المستخدمة شملت الأكتوباكيلوس و البيفيدوبكتريا. في عام 2017 أجريت دراسة سكانية تبادلية لتقييم المرضى الذين يتناولون أطعمة أو مكملات البروبيوتيك. لم تظهر النتائج أن تناول البروبيوتيك يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب. ومع ذلك، كان لهذه الدراسة قيود حادة. 

أخيراً، استعرضت دراسة أجريت عام 2019 ونُشرت في Nutritional Neuroscience البروبيوتيك وآثاره على القلق والاكتئاب. أظهرت ستة من أصل 12 دراسة تم تقييمها أن البروبيوتيك يمكن أن يقلل من أعراض الاكتئاب. أظهرت دراستان من أصل 12 دراسة انخفاضاً في أعراض القلق. لم تكن هناك آثار سلبية. 

يأخذ الكثير من المصابين بالاكتئاب البروبيوتيك، ويمكن تناوله بأمان مع الأدوية المضادة للاكتئاب للمساعدة على الحد من الأعراض.

الإكزيما

الإكزيما هي حالة طبية مرضية تصيب الجلد. يصاب الأشخاص المرضى به ببقع حمراء على الجلد وحكة وتشقق، وعادة ما تكون على الذراعين أو خلف الركبتين. يمكن أن تتأثر المناطق الأخرى أيضاً. 

أظهرت دراسة أجريت عام 2013 أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين والذين تناولوا مكملات أكتوباكيللوس وبيفيدوبكتريا انخفضت لديهم الإصابة بالإكزيما بالمقارنة مع من لم يتناولوا البروبيوتيك. 

في عام 2019، أُجريت دراسة قيمت 280 طفلاً لم يُصابوا بالأكزيما. كان متوسط العمر في بداية الدراسة 10 أشهر. كانت الدراسة عبارة عن تجربة مزدوجة التعمية خاضعة للسيطرة وتستخدم دواءً وهمياً - نصف الأطفال (144) تناولوا يومياً مزيجاً من الأكتوباكيلوس ورهامنوسيس والأكتوباكيلوس ريوتري. النصف الآخر (146 طفلاً) تناولوا دواءً وهمياً. استمرت الدراسة لمدة ستة أشهر. في نهاية الدراسة، وُجد أن 4.2٪ ممن كانوا في مجموعة البروبيوتيك مصابون بالأكزيما في حين أن 11.5٪ ممن تناولوا الدواء الوهمي مصابون بالأكزيما. أظهرت هذه الدراسة أن البروبيوتيك يمكن أن يساعد في منع الأكزيما من البدء! في الأطفال الصغار، كانت نقاط البروبيوتيك أسهلاً تناولاً

وبالمثل، قيمت دراسة أجريت عام 2019 على النساء الحوامل وخطر الأكزيما في النسل. إجمالاً، تم تقييم 18 تجربة عشوائية خاضعة للسيطة، شملت 4,356 من النساء الحوامل. لم تُظهر النتائج أي آثار جانبية سلبية. كانت النساء اللائي تناولن البروبيوتيك أقل عرضة بنسبة 72 في المئة لإنجاب أطفال بأعراض الأكزيما بالمقارنة مع النساء اللائي تناولن الدواء الوهمي. 

البروبيوتيك تعتبر آمنة لكل من النساء الحوامل والأطفال على حد سواء. ومع ذلك، ينبغي للمرأة دائماً استشارة الطبيب عند الحمل.

الأرق

يقال أن الأرق يصاب به المريض عندما يواجه مشكلة في النعاس أو النوم. عادة، يتناول الكثيرون الميلاتونين للمساعدة في إعادة تعيين إيقاع الساعة البيولوجية. عندما لا يُجدي ذلك، غالبًا ما يُؤخذ دواءً طبياً. ومع ذلك، يقلق الكثيرون من الآثار الجانبية وخطر الإدمان. قد تكون استعادة التوازن في ميكروبيوم الأمعاء مفيدة للنوم جيداً أثناء الليل، على الأرجح بسبب التأثير الإيجابي لعلاقة المخ والأمعاء. قد يفسر هذا أيضًا السبب في أن بعض أنواع الشاي، التي تعمل كالبربيوتيك، قد تساعد على النوم بشكل مريح. 

أظهرت دراسة أجريت عام 2019 ونُشرت في Nutrients أن الأكتوباكيلوس يمكن أن تكون مفيدة في تحسين النوم. قامت الدراسة بتقييم الفئران ووجدت أن هذه السلالة من البربيوتيك ساعدت على تحسين النوم من خلال تحفيز الجين الذي يصنع مستقبلات الأدينوساين 1 في الغدة النخامية لدى الفئران. 

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت دراسة أجريت عام 2019 على الفئران أن سلالات أكتوباكيلوس قد يكون لها آثار مفيدة على الأرق واضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية. بينما نحتاج إلى مزيد من الدراسات للمساعدة على تقوية الأدلة، لم يكن هناك دليل على حدوث ضرر.

إنقاص الوزن 

زيادة الوزن (مؤشر كتلة الجسم 25-30) والسمنة (مؤشر كتلة الجسم > 30) تشكلان تهديدات صحية ناشئة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان والسكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل النوم والمزيد. تشير التقديرات إلى أن هناك واحد من كل ثلاثة أشخاص في جميع أنحاء العالم سوف يعانون من السمنة المفرطة سريريًا على مدار العشرين عامًا القادمة إذا استمر الاتجاه الحالي. 

تؤدي عادات التغذية والتمرين دوراً رئيسياً في الوقاية من السمنة وتطورها. ومع ذلك، يدرك العلماء الآن أن أحد الأسباب التي تجعل السمنة أكثر انتشارًا هو أن ميكروبيوم الأمعاء البشرية يتغير عن طريق الإمداد الغذائي والمواد المضافة والمواد الكيميائية. يبدو أن حدوث تحول في تنوع بكتيريا الأمعاء لدى المرء هو أحد العوامل المساهمة في زيادة الوزن. 

أظهرت الدراسات التي أُجريت على السمنة والأمعاء الدقيقة أن من يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ولديهم مقاومة للأنسولين لديهم مجموعة متنوعة مختلفة من بكتيريا الأمعاء عند مقارنتهم بمن لديهم أرق وليسوا عرضة للإصابة بمرض السكري. 

يبدو أن القناة الهضمية تعمل كالعضو الأيضي الفريد، حيث تحرق كمية معينة من السعرات الحرارية (سعر حراري) حسب تنوع البكتيريا.

أظهرت دراسة أجريت عام 2014 أن بكتريا الأكتوباكيلوس ريوتري بالإضافة إلى البيفيدوبكتريوم، قد تقلل من السمنة ووزن الجسم، وتمنع زيادة الوزن. هذه هي السلالات الشائع وجودها في مكملات البربيوتيك . وبالمثل ، أ ظهرت دراسة أجريت عام 2019 أن أكتوباكيلوس رهامنوس لها تأثير مضاد للسمنة في الفئران بسبب تنظيم بكتيريا الأمعاء وتقليل الالتهاب. تجري حالياً المزيد من الدراسات لمساعدتنا في تحديد خطة علاج مفيدة باستخدام البروبيوتيك.

صحة الجهاز البولي

المسالك البولية،أو التهاب المسالك البولية كما تسمى عادة، هي أكثر انتشاراً في النساء عن الرجال. في الولايات المتحدة وحدها، يدخل أكثر من 500,000 شخص إلى المستشفى كل عام بسبب مضاعفات التهابات المسالك البولية. 

المضاعفات الأكثر شيوعاً لعدوى البول هي عدوى بكتيرية في الدم. تشير التقديرات إلى أن واحدة من كل 10 نساء قد أصيبت بالتهاب في المسالك البولية خلال الـ 12 شهرًا السابقة. بالإضافة إلى ذلك، تشير التقديرات إلى أن واحدة من كل امرأتين ستصاب بعدوى واحدة على الأقل من التهاب المسالك البولية خلال حياتها. 

بعض الدراسات تبين أن أولئك من يتناولونالبروبيوتيك بانتظام عن طريق الفم يقلل لديهم خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية المتكررة. أظهرت دراسة أجريت عام 2011 على النساء اللائي يستخدمن مكملات بروبيوتيك مهبلية وجود فائدة لها في الوقاية من التهابات المسالك البولية. أشارت دراسة أجريت عام 2013 إلى أن الأكتوباكيلوس قد تمنع التهابات المسالك البولية. ولكن، لم تدعم دراسات أخرى هذه النتائج. 

لم يكن هناك دليل على الأذى. كحد أدنى، ينبغي تناول البروبيوتيك إذا كان الشخص يتناول المضادات الحيوية لعدوى المثانة لأن هذا قد يمنع حدوث حالة سيئة من الإسهال. علاوة على ذلك ، أظهرت دراسة أجريت عام 2017 أن سلالة الخميرة بروبيوتيك Saccharomyces boulardii يمكن أن تساعد على منع التهابات المهبل الخميرية لدى من يكملون دورة من المضادات الحيوية.

المراجع:

  1. http://www.microbiomeinstitute.org/blog/2016/1/20/how-many-bacterial-vs-human-cells-are-in-the-body
  2. Acta Derm Venereol. 2018 Aug 29;98(8):783-790. doi: 10.2340/00015555-2968.
  3. J Dermatol. 2018 Oct;45(10):1166-1171. doi: 10.1111/1346-8138.14586. Epub 2018 Aug 13.
  4. Bercik P, Park AJ, Sinclair D, et al. The anxiolytic effect of Bifidobacterium longum NCC3001 involves vagal pathways for gut-brain communication. Neurogastroenterol Motil. 2011;23(12):1132–1139. doi:10.1111/j.1365-2982.2011.01796.x
  5. Nutr Res. 2016 Sep;36(9):889-898. doi: 10.1016/j.nutres.2016.06.009. Epub 2016 Jun 21.
  6. J Altern Complement Med. 2017 Apr;23(4):249-258. doi: 10.1089/acm.2016.0023. Epub 2016 Nov 14.
  7. Depress Anxiety. 2018 Oct;35(10):935-945. doi: 10.1002/da.22811. Epub 2018 Jul 11.
  8. Am J Clin Nutr. 2014 Oct;100(4):1075-84. doi: 10.3945/ajcn.114.089151. Epub 2014 Aug 6.
  9. Front Cell Infect Microbiol. 2017 Apr 28;7:153. doi: 10.3389/fcimb.2017.00153. eCollection 2017.
  10. Cochrane Database Syst Rev. 2017 Dec 19;12:CD006095. doi: 10.1002/14651858.CD006095.pub4.
  11. J Dig Dis. 2019 Dec 25. doi: 10.1111/1751-2980.12839.
  12. Pediatr Infect Dis J. 2002 May;21(5):417-9.
  13. J Coll Physicians Surg Pak. 2019 Dec;29(12):1179-1182. doi: 10.29271/jcpsp.2019.12.1179.
  14. Huang R, Wang K, Hu J. Effect of Probiotics on Depression: A Systematic Review and Meta-Analysis of Randomized Controlled Trials. Nutrients. 2016;8(8):483. Published 2016 Aug 6. doi:10.3390/nu8080483
  15. J Neuropsychiatry Clin Neurosci. 2017 Winter;29(1):39-44. doi: 10.1176/appi.neuropsych.15120410. Epub 2016 Aug 19.
  16. Nutr Neurosci. 2019 Dec 20:1-15. doi: 10.1080/1028415X.2019.1701220. [Epub ahead of print]
  17. J Int Med Res. 2013 Oct;41(5):1426-36. doi: 10.1177/0300060513493692. Epub 2013 Aug 1
  18. Pediatr Allergy Immunol. 2019 May;30(3):335-340. doi: 10.1111/pai.13018. Epub 2019 Feb 21.
  19. Nutrients. 2019 Oct 9;11(10). pii: E2409. doi: 10.3390/nu11102409.
  20. J Nutr Sci Vitaminol (Tokyo). 2019;65(2):164-170. doi: 10.3177/jnsv.65.164.
  21. Mol Aspects Med. 2013 Feb;34(1):39-58. doi: 10.1016/j.mam.2012.11.001. Epub 2012 Nov 16.
  22. Eur J Nutr. 2019 Oct 28. doi: 10.1007/s00394-019-02117-y
  23. Ann Epidemiol. 2000 Nov;10(8):509-15
  24. Foxman B, Buxton M. Alternative Approaches to Conventional Treatment of Acute Uncomplicated Urinary Tract
  25. Infection in Women. Current infectious disease reports. 2013;15(2):124-129. doi:10.1007/s11908-013-0317-5.
  26. Evid Based Med. 2013 Aug;18(4):141-2. doi: 10.1136/eb-2012-100961. Epub 2012 Nov 2.
  27. Pericolini E, Gabrielli E, Ballet N, et al. Therapeutic activity of a Saccharomyces cerevisiae-based probiotic and inactivated whole yeast on vaginal candidiasis. Virulence. 2017;8(1):74–90.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

كيف تحافظ على صحة عينيك إذا كنت تعمل على كمبيوتر طوال اليوم

صحة

6 طرق لتخفيف التوتر وتجنب ضعف المناعة

صحة

أتشعر بالتعب؟ 5 مكملات لزيادة الطاقة بطريقة طبيعية