beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

أفضل 8 مكملات للصحة العامة للأطفال

بقلم إريك مدريد، دكتوراه في الطب

في هذا المقال:


يعد النظام الغذائي المغذي المتوازن الغني بالبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن الصحية أحد أهم الأمور اللازمة لنمو طفل سليم. يمكن أن يؤدي نقص المغذيات المستمر، خاصةً خلال مرحلة الطفولة، إلى زيادة مخاطر المشاكل الصحية المزمنة طويلة الأمد. 

يمكن أن ينتج نقص التغذية عن تناول الأطعمة التي تفتقر إلى المغذيات باستمرار أو بسبب سوء امتصاص المغذيات. للمساعدة على علاج نقص المغذيات، بدأت الولايات المتحدة تحصين الطعام - أي إضافة المغذيات الدقيقة إلى المواد الغذائية الأساسية - في العشرينيات.1. بحلول عام 2020، أصبحت هناك 83 دولة الآن تحتاج إلى تحصين الدقيق والذرة والأطعمة المرتبطة بالأرز. ومع ذلك، ما زال نحو 60 في المائة من الأطفال في جميع أنحاء العالم لا يتناولون الأطعمة المدعمة. 

أمثلة على تحصين الطعام:

  • إضافة اليود إلى الملح للمساعدة على منع تضخم الغدة الدرقية (كتل العنق)
  • إضافة فيتامين "د" إلى الحليب لمنع الكساح (ضعف العظام)
  • إضافة فيتامينات "ب"، مثل الثيامين، إلى منتجات الدقيق 

أمراض نقص التغذية الشائعة لدى الأطفال2

المغذيات التالية مهمة للأطفال.

‌‌‌‌1. الحديد

نقص الحديد هو واحدة من أكثر حالات نقص التغذية شيوعاً لدى الأطفال في جميع أنحاء العالم، ويؤثر على ما بين 30 إلى 40 بالمائة منهم3. في الرضع الذين يرضعون رضاعة طبيعية، يعتبر نقص الحديد غير شائع ما لم تكون الأم مصابة بنقص الحديد هي الأخرى. الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 12 شهراً والذين يشربون أكثر من 24 أوقية من حليب البقر يومياً هم أكثر عرضة للإصابة بنقص الحديد. يحدث هذا بسبب قدرة الحليب على تهييج الأمعاء، مما يؤدي إلى فقدان الدم المزمن.

تشمل أعراض نقص الحديد التعب، والشحوب، والرغبة في تناول الثلج، وهشاشة الأظافر، والدوخة، وضيق التنفس.

المصادر الغذائية للحديد:

‌‌‌‌2. فيتامين "د"

نقص فيتامين "د" شائع لدى الأطفال، ويؤثر على نحو 60 إلى 70 بالمائة من الذين تم اختبارهم. وهو ينتشر أكثر خلال الشتاء والربيع بسبب انخفاض التعرض لأشعة الشمس. من المعتاد أن يؤدي النقص الشديد لفيتامين "د" إلى الإصابة بالكساح، مما يسبب انحناءً شديداً في الساقين. قد يؤدي انخفاض مستوى فيتامين "د" أيضاً إلى زيادة مخاطر آلام العظام (لين العظام وآلام النمو)، وضعف النمو، والصدفية، وزيادة خطر الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي العلوي. 

أولئك الذين لديهم بشرة داكنة اللون هم أكثر عرضة لنقص فيتامين "د"، حتى عندما يقضون الوقت الكافي في الشمس. يعمل الميلانين، وهو البروتين الذي ينتج عنه تصبغ، بمثابة "واقي شمس طبيعي" يمنع الأشعة فوق البنفسجية (UV-Light) اللازمة للبشرة لإنتاج فيتامين "د". 

السمنة في مرحلة الطفولة، التي أصبحت أكثر شيوعاً، هي أيضاً من مسببات نقص فيتامين "د".

يعتبر حليب الأم عادةً مصدراً ضعيفاً لفيتامين "د"، ولكن هذا فقط لأن معظم الأمهات المرضعات يعانون أيضاً من نقص في هذا الفيتامين. تحتاج معظم الأمهات المرضعات إلى 6000 وحدة دولية على الأقل يومياً لضمان أن حليبهن مليء بفيتامين "د". وكثيراً ما تتناول النساء الحوامل أيضاً 2000-5000 وحدة دولية في اليوم.

يوصي العديد من أطباء الأطفال بمكملات فيتامين "د" للأطفال خلال السنة الأولى من حياتهم. تذكُر الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب أنه يمكن تناول 600 وحدة دولية (ولكن ليس أكثر من 1000 وحدة دولية) يومياً. كما تقترح أن الحد الأعلى الآمن للأطفال يعتمد على العمر. 

  • الأطفال من سن 1 إلى 3 سنوات - 2500 وحدة دولية بحدٍ أقصى
  • الأطفال من سن 4 إلى 8 سنوات - 3500 وحدة دولية بحدٍ أقصى
  • الأطفال من سن 9 فأكبر - حتى 4000 وحدة دولية يومياً بحدٍ أقصى 

تقترح جمعية الغدد الصماء أن الحد الأعلى لجرعة الأطفال هي 2000 وحدة دولية للرضع حتى 12 شهراً. بالنسبة لمن تزيد أعمارهم عن عام واحد، توافق الجمعية على أن الجرعة اليومية تصل إلى 4000 وحدة دولية. 

استشر طبيبك إذا كان لديك أي أسئلة. يتوفر فيتامين "د" في شكل قطرات سائلة وعلكات وكبسولات. 

‌‌‌‌3. اليود

اليود ليس فقط مهماً لصحة الغدة الدرقية ولكن أيضاً للتطور السليم للجهاز التناسلي والدماغ. في جميع أنحاء العالم، يعتبر نقص اليود واحداً من أكثر الأنواع شيوعاً ويرجع ذلك أساساً إلى انخفاض محتوى اليود في التربة في أماكن مختلفة في جميع أنحاء العالم. أُجريت دراسة عام 20044 في تركيا بيّنت أن 46 في المائة من الأطفال في سن المدرسة يعانون من نقص فيه. 

المصادر الغذائية لليود

إذا كنت قلقاً من أن طفلك قد لا يحصل على كمية كافية من اليود من خلال الطعام، يمكنك إعطاؤه مكمل. بالنسبة لمعظم الأطفال، كمية اليود التي في الفيتامينات المتعددة تكون كافية ما لم يوصى طبيب الأطفال بجرعة أعلى. الجرعة المقترحة: كما هو مذكور على الملصق.

‌‌‌‌4. فيتامين "ج"

وفقاً لدراسة أُجريت عام 20045, 14 في المئة من الذكور و 10 في المئة من الإناث يعانون من نقص فيتامين "ج". وهذا يشمل الأطفال - 6 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 سنة لديهم مستويات منخفضة في الدم من فيتامين "ج". إلى جانب نزيف اللثة، وسهولة ظهور الكدمات، وبطئ شفاء الجروح، يُعد ضعف العظام نتيجة خطيرة لهذا النقص، وقد تحدث تداعيات طويلة المدى للأطفال أثناء نموهم. لكن لحسن الحظ، يتوفر فيتامين "ج" في العديد من الأطعمة الشائعة التي يستمتع بها العديد من الأطفال.

مصادر الفاكهة لفيتامين "ج"

  • الكرز الهندي
  • الأفوكادو
  • الجوافة
  • البابايا
  • المانجو
  • البرتقال
  • الأناناس
  • الشمام
  • الكيوي
  • الفراولة

مصادر الخضروات لفيتامين "ج"

  • الفلفل الرومي
  • بوك تشوي
  • البروكلي
  • الملفوف/الكرنب
  • الكرنب الأجعد
  • براعم بروكسل
  • البطاطس

إذا لم يكن من الممكن تناول كمية كافية من فيتامين "ج" من خلال النظام الغذائي، يجب تناول مكمل. العلكات تحظى بشعبية لدى الأطفال، وتتوفر أيضاً المكملات في شكل كبسولات ومسحوق. لا يحتاج معظم الأطفال إلى أكثر من 250 مجم يومياً على الرغم من أن من تزيد أعمارهم عن 12 عاماً يمكنهم تناول 500 مجم يومياً بأمان. 

‌‌‌‌5. الفيتامينات المتعددة

 الفيتامينات المتعددة للأطفال هي طريقة رائعة لضمان تناول كميات قليلة على الأقل من الفيتامينات والمعادن المختلفة. تحتوي الفيتامينات المتعددة عالية الجودة على الكالسيوم والبيوتين وفيتامين "أ" وفيتامين "هـ" والزنك وغير ذلك الكثير. تأتي الفيتامينات المتعددة للأطفال في تركيبات سائلة أو علكات أو كبسولات.

‌‌‌‌6. الميلاتونين

لا يقتصر اضطراب النوم على البالغين، فيمكن أن يتأثر به الأطفال أيضاً. بيّنت إحدى الدراسات6 أن 4 في المئة (1 من كل 25) من الأطفال يعانون من مشاكل في النوم. ومع ذلك، فإن الدواء ليس نهجاً مثالياً في هذه الحالة لأنه من المهم تجنب الأدوية الموصوفة لدى الأطفال قدر الإمكان. إذا كان طفلك يعاني من صعوبة في النوم، فإن تقييم السبب الجذري ضروري للغاية - يمكن أن تشمل الأسباب الشائعة لصعوبة النوم في أي عمر حالات خطيرة مثل القلق أو الاكتئاب أو الحساسية أو توقف التنفس أثناء النوم. بمجرد تقييم هذه الاحتمالات واستبعادها، يمكن تناول من 1 إلى 3 ملغ من الميلاتونين، وهو هرمون طبيعي يساعد على دورة النوم. يجب تناول الميلاتونين قبل ساعتين من وقت النوم. تشتمل تركيبات الأطفال السوائل، وأقراص المضغ، والعلكات. 

‌‌‌‌7. أحماض أوميجا 3 الدهنية

أحماض أوميجا 3 الدهنية مهمة لأدمغة الأطفال الصغار. ولكن، في العديد من الأماكن حول العالم، لا يأكل الأطفال من الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية الأساسية الكمية التي يجب عليهم تناولها. يمكن أن يسبب ذلك تأخراً في النمو ومشكلات جلدية ومشكلات عصبية. 

أحماض أوميجا 3 الدهنية تشمل:

قد يكون لأحماض أوميجا 3 الدهنية فوائد لما يلي:

  • ADHD – أوضحت دراسة أُجريت عام 20167 أن أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن تكون مفيدة في علاج من يعانون من أعراض ADHD.
  • الربو – دراسة أُجريت عام 2016 ونُشرت في مراجعات أبحاث التغذية8 خلُصت إلى أن تناول مكمل أوميجا 3 المستخلص من زيت السمك يمكن أن يفيد الذين يعانون من الربو، في حين أجريت دراسة أخرى عام 2016 ونُشرت في السيتوكين9 خلُصت إلى أن أوميجا 3 هو مكمل واعد للحد من الربو.

أحماض أوميجا 3 الدهنية متوفرة في تركيبات سائلة وأقراص مضغ وعلكات. 

‌‌‌‌8. البروبيوتيك

عند اختيار مكمل بروبيوتيك للأطفال، قد تجد نفسك مشتتاً للغاية. هناك العديد من الأنواع والسلالات المختلفة في السوق. وعلى الرغم من أن معرفتنا بالبروبيوتيك قد زادت بشكل كبير على مدى العقد الماضي - حيث نُشر ما يقرب من 20000 تقرير علمي عن هذا الموضوع في السنوات العشر الماضية - إلا أننا ما زلنا في بداية فهمنا لاستخدامه وفوائده. ومع ذلك، يُعتقد أنه مفيد للأطفال، ولمن كانوا يستخدمون المضادات الحيوية، يُنصح بشدة أن يتناولوا البروبيوتيك. 

يعتبر البروبيوتيك آمناً بشكل عام لجميع الأعمار وأي شخص لديه جهاز مناعة يعمل بشكل صحيح. إذا كان طفلك يعاني من ضعف المناعة أو يخضع لعلاج السرطان، استشر طبيب الأطفال إعطاؤه المكمل. 

إجمالاً، يقدر أن معظم الناس لديهم ما بين 40 إلى 50 تريليون بكتيريا في أجسامهم، معظمها في الأمعاء. هذا يزيد عن 30 تريليون خلية بشرية10 في المائة. يبدأ نمو الأمعاء لدى المولود بعد الولادة لمعظم الأطفال إذا مر عبر قناة الولادة. أيضاً، في حالة الرضاعة الطبيعية، تساعد بكتيريا الجلد لدى الأم على ضمان تنوع الميكروبات. 

تقليدياً، يؤخذ البروبيوتيك ويُستخدم في ما يلي:

  • المساعدة على تهدئة مشاكل الجهاز الهضمي مثل الإمساك أو الغازات أو ارتجاع الأحماض
  • يساعد على تخفيف مغص الرضع 
  • تخفيف متلازمة القولون العصبي
  • داء كرون والتهاب القولون التقرحي

أقل جرعة من البروبيوتيك موصى بها للأطفال والبالغين عادة ما تكون 5 مليار CFU (وحدة تشكيل مستعمرة). يمكن للمراهقين والبالغين الحصول على ما يصل إلى 100 مليار CFU مرة أو مرتين في اليوم. البروبيوتيك متوفر في شكل كبسولات، وأقراص مضغ، ومساحيق، وعلكات. تشمل السلالات الشائعة العصيات اللبنية أو بكتريا البيفيدوس أو بكتريا الخميرة أو مزيج منهم.

مكملات البرد والأنفلونزا

عند المرض، هناك أيضاً العديد من مكملات السعال والبرد والإنفلونزا المتاحة والتي قد تساعد في دعم جهاز المناعة وتقليل أعراض المرض. أُجريت دراسة مراجعة عام 201211 أوصت بالفرك بالبخار وعسل الحنطة السوداء للأطفال. للمساعدة على منع العدوى، نصحت الدراسة بالبروبيوتيكوكبريتات الزنك   وغسل الأنف يمحلول ملحي. يمكن أيضاً تناول مكملات فيتامين "ج"  وتوت البلسان . 

المراجع:

  1. Accessed May 25, 2020 http://web1.sph.emory.edu/users/hpacho2/PartnershipsMaize/Bishai_2002.pdf
  2. Accessed May 24h, 2020 http://learnpediatrics.sites.olt.ubc.ca/files/2011/08/GI_-_Nutritional_Deficiencies.pdf
  3. World Health Organization. A guide for programmer managers. Geneva (Switzerland): World Health Organization; 2001. Iron deficiency anaemia assessment, prevention, and control.
  4. Gür E, Ercan O, Can G, et al. Prevalence and risk factors of iodine deficiency among schoolchildren. J Trop Pediatr. 2003;49(3):168‐171. doi:10.1093/tropej/49.3.168
  5. Hampl JS, Taylor CA, Johnston CS. Vitamin C deficiency and depletion in the United States: the Third National Health and Nutrition Examination Survey, 1988 to 1994. Am J Public Health. 2004;94(5):870‐875. doi:10.2105/ajph.94.5.870
  6. Meltzer LJ, Johnson C, Crosette J, Ramos M, Mindell JA. Prevalence of diagnosed sleep disorders in pediatric primary care practices. Pediatrics. 2010;125(6):e1410‐e1418. doi:10.1542/peds.2009-2725
  7. Königs A, Kiliaan AJ. Critical appraisal of omega-3 fatty acids in attention-deficit/hyperactivity disorder treatment. Neuropsychiatr Dis Treat. 2016;12:1869-82. Published 2016 Jul 26. doi:10.2147/NDT.S68652
  8. Nutr Res Rev. 2016 Jun;29(1):1-16. doi: 10.1017/S0954422415000116. Epub 2016 Jan 26.
  9. Farjadian, Moghtaderi, Kalani, Gholami, & Hosseini Teshnizi. (2016). Effects of omega-3 fatty acids on serum levels of T-helper cytokines in children with asthma. Cytokine, 85, 61-66.
  10. http://www.microbiomeinstitute.org/blog/2016/1/20/how-many-bacterial-vs-human-cells-are-in-the-body
  11.  Fashner J, Ericson K, Werner S. Treatment of the common cold in children and adults. Am Fam Physician. 2012;86(2):153‐159.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

ما هو حمض الأسكوربيك (فيتامين ج)؟ فوائده، ومكملاته، وغيرها

صحة

ألا تحب طعم خل التفاح؟ إليك 6 أسباب لتجربة مكملات خل التفاح

صحة

قدرة البلسان القوية على تقوية المناعة وفوائده المضادة للفيروسات