header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
SA
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
صحة

أحماض دهنية أوميغا-3

2 ماي 2017

بينما يأكل معظم الأمريكيين الكثير من زيوت أوميغا-6 الموجودة في اللحوم ومعظم الزيوت النباتية، فهم يعانون من نقص نسبي في زيوت أوميغا-3 – تكون هذه الحالة مصحوبة بخطر متزايد من الإصابة بأمراض القلب وحوالي 60 مرضًا آخر يشمل السرطان والتهاب المفاصل والسكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم وأمراض الجلد والسكري. 

تعد الأحماض الدهنية طويلة السلسلة مهمة للصحة الجيدة بشكل خاص مثل حمض أيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك  الموجودين في السمك، خاصةً أسماك المياه الباردة مثل السلمون والماكريل والرنجة والهلبوت. بالرغم من أن الجسم يستطيع تحويل حمض ألفا لينولينيك، حمض قصير السلسلة من حمض دهني أوميغا-3، من زيت بذور الكتان إلا أنه من الأكثر فعالية الحصول عليه من زيوت الأسماك . علاوة على ذلك، يوجد دلائل على أن العديد من الأشخاص يجدون صعوبة في تحويل حمض ألفا لينولينيك إلى حمض أيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك.

لماذا تعتبر الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة شديدة الأهمية؟

الإجابة لها علاقة بوظيفة هذه المواد الدهنية في الأغشية الخلوية. يؤدي نظام غذائي ينقصه الأحماض دهنية أوميغا-3، خاصةً حمض أيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك إلى أغشية خلوية مشوهة. ومن دون غشاء سليم، تفقد الخلايا قدرتها على الاحتفاظ بالماء والمغذيات الحيوية والالكتروليتات. كما تفقد أيضًا قدرتها على الاتصال بالخلايا الأخرى وإمكانية التحكم بهم بالهرمونات المنظمة. ببساطة لا تقوم بوظيفتها بشكل سليم.

يعتبر الاختلال الوظيفي للغشاء الخلوي عاملًا حرجًا في تطور كل مرض مزمن فعليًا، خصوصًا السرطان والسكري والتهاب المفاصل وأمراض القلب. ليس مفاجئًا أن تظهر الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة تأثيرات وقائية هائلة من كل هذه الأمراض. إذ تتحول الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة أيضًا، وليس حمض ألفا لينولينيك، إلى مركبات منظمة معروفة باسم البروستاجلاندين.

تقوم هذه المركبات بالعديد من المهام المهمة في الجسم. حيث تقوم بضبط الالتهاب والألم والتورم، وتلعب دورًا في الحفاظ على ضغط الدم وتقوم بضبط وظيفة القلب والهضم والكلى. تشارك البروستاجلاندين أيضًا في الاستجابة للحساسية وتساعد في ضبط نقل الإشارات عبر الأعصاب وتساعد في ضبط إنتاج الستيرويدات وهرمونات أخرى. عبر تأثيراتهم على البروستاجلاندين والمركبات ذات الصلة، يمكن للأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة أن تتوسط في العديد من العمليات الفسيولوجية لتجعلها أيضًا مفيدة في كل حالة مرضية فعليًا.

ما الذي غير رأيك في الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة؟  

لا يعد رأيي في تفوق الأحماض الدهنية أوميغا-3 على حمض ألفا لينولينيك جديدًا. كنت دائمًا أردد أنه لو استطاع المصنعون حل بعض مشاكل المصادر التجارية لـحمض أيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك فإنني كنت بإخلاص سأنصح بهم مفضلًا إياهم عن زيت بذور الكتان. يكمن السبب في أنني كنت أفضل زيت بذور الكتان عن زيوت الأسماك في بعض كتبي (مثلًا Encyclopedia of Natural Medicine) في أنه في وقت كتابة الكتب كانت هناك مشاكل ضخمة في المكملات الغذائية من زيت الأسماك. لا تزال هذه المشاكل قائمة وتتمثل في احتواء معظم منتجات زيت الأسماك المغلفة على مستويات مرتفعة للغاية من البيروكسيدات الدهنية والملوثات المضرة والمعادن الثقيلة. علاوة على ذلك، بسبب التركيز المنخفض نسبيًا من حمض أيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك في هذه المنتجات، وبهدف إنتاج فوائد علاجية، يكون الأشخاص مضطرين لاستهلاك 10 أو أكثر من كبسولات 1000 غ يوميًا. بسبب هذه العوامل، يعتبر أكثر منطقيًا أن أنصح بتناول زيت بذور الكتان. مع ذلك، قام تطور جديد بتغيير انطباعي قليلًا بالرغم من أنني مازلت أعتقد أنه من المنطقي جدًا استخدام زيت بذور الكتان بصورة يومية أيضًا.  

ما هو التطور الجديد؟

القدرة على انتاج صورة عالية التركيز من الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة خالية من البيروكسيدات الدهنية والمعادن الثقيلة والملوثات البيئية والمركبات الضارة الأخرى. تعتبر هذه المركزات الدهنية البحرية "دوائية الرتبة" متفوقة جدًا على منتجات زيت الأسماك السابقة لدرجة أنها أحدثت حرفيًا ثورة في الطب الغذائي. تعتبر عوامل أوميغا-3 الدوائية من Natural Factors  مثالًا على هذا المصدر الثوري الجديد للأحماض الدهنية طويلة السلسلة. تتضمن المواصفات الرئيسية لهذا المنتج التي تفوق منتجات زيت السمك العادية:

  • متوفر في صورة كبسولات وسائل بطعم برتقال رائع.
  • تقوم كل ملعقة صغيرة من سائل عوامل أوميغا-3 الدوائية بإمداد ضخم بمقدار 1,500 مغ من حمض أيكوسابنتانويك و750 مغ من حمض دوكوساهيكسانويك.
  • تقوم كل كبسولة بإمداد بـ600 مغ من الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة (400 مغ من حمض أيكوسابنتانويك/ 200 مغ من حمض دوكوساهيكسانويك)*
  • خطوات رقابة الجودة للتأكد من خلو المنتج من البيروكسيدات الدهنية والمعادن الثقيلة والملوثات البيئية والمركبات الضارة الأخرى.
  • نسبة الأحماض الدهنية أوميغا-3 إلى حمض الأراكيدونيك > 1:50  
  • يحتوي على كمية مثالية من فيتامين هـ الطبيعي كمادة حافظة.
  • تعتبر نسبة 1:2 من حمض أيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك في عوامل أوميغا-3 الدوائي* هي النسبة المهيمنة في معظم الدراسات العلمية المجراة عن منتجات زيت الأسماك دوائية الرتبة والتي أظهرت فوائد إكلينيكية. 

هل تعمل المكملات الغذائية من زيت الأسماك فعلًا على الوقاية من أمراض القلب؟

استنادًا إلى نتائج دراستين حظيتا بنشر واسع في 2002، الإجابة هي نعم قطعًا. أظهر المقال الأول الذي نشر في JAMA (مجلة المجمع الطبي الأمريكي) أنه توجد علاقة واضحة بين تناول حمية من الأسماك والأحماض الدهنية أوميغا-3 وتطور احتمال مرض الشريان التاجي بالقلب – كلما زاد تناول الأحماض الدهنية أوميغا-3 كلما انخفض احتمال الإصابة بمرض الشريان التاجي بالقلب. كانت هذه العلاقة أكثر قوة مع الوفيات الناتجة عن مرض الشريان التاجي. نظر المقال الثاني المنشور مجلة الطب نيو انغلند New England Journal of Medicine إلى مستويات الأحماض الدهنية أوميغا-3 في الدم كبديل عن نسبته في الطعام المتناول. ووجد الباحثون علاقة مدهشة بين مستوى الأحماض الدهنية أوميغا-3 في الدم حاليًا واحتمال الموت لاحقًا بسبب مرض الشريان التاجي بالقلب. 

يمكن لاستخدام المكملات الغذائية من زيت الاسماك أن يخفض من وفيات القلب والأوعية الدموية بصورة شاملة بنسبة تصل إلى 45%. لا علاقة لهذا التأثير بتغير في مستويات الكولسترول في الدم. تمت ملاحظة هذا التأثير الإيجابي سريعًا، عادة في غضون ثلاثة أشهر من التجربة. في المقابل، لا تظهر أدوية خفض الكولسترول فائدة قبل مرور سنة أو أكثر من العلاج. بمقارنتها بالعلاج بالأدوية، تقوم الأحماض الدهنية أوميغا-3 بتوفير فوائد ملحوظة، وهي آمنة تمامًا كما أنها ليست مكلفة.   

لماذا لم يخبرني طبيبي بتناول الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة؟

يعد الأطباء التقليديون بطيئون في التوصية بالتدخلات الغذائية. يعتبر الدليل على توفير الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسة لفوائد طبية غير عادية ساحقًا وغير قابل للجدل. قد يكون نقص رقابة الجودة على مكملات زيت الأسماك واحدًا من الأسباب التي جعلت الأطباء يشعرون بعدم الراحة في التوصية بهذه المنتجات. تم حل تلك المسألة.

ماهي الكمية التي يجب أن أتناولها من عوامل أوميغا-3 الدوائية؟

لتوفير مستوى حمض أيكوسابنتانويك وحمض دوكوساهيكسانويك المرتبط بانخفاض ملحوظ في خطر الإصابة بأمراض القلب، تكون الجرعة الكلية الموصى بها يوميًا هي 1000 مغ. يتم تحقيق هذه الجرعة بتناول كبسولتين أو نصف ملعقة صغيرة من أوميغا-3 الدوائي يوميًا. لمزيد من الأغراض العلاجية الأخرى، قد تصبح الجرعة ثلاث أو أربع أضعاف هذه الكمية.

للصحة العامة، تقوم كبسولة واحدة يوميًا بتوفير أكثر من مستوى الأحماض الدهنية أوميغا-3 الذي ظهر كونه وقائيًا من الوفيات الناتجة عن أمراض القلب في دراسات إكلينيكية مصممة جيدًا متضمنة هاتين اللتان تم نشرهما في JAMA وNew England Journal of Medicine- المجلتين الطبيتين الأكثر تقديرًا في العالم. للمزيد من الأغراض العلاجية، تكون الجرعة الموصى بها هي كبسولتين مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

لماذا لا نقوم بمجرد أكل أسماك أكثر؟

أشارت دراسات عديدة إلى أن استهلاك السمك يقدم حماية ملحوظة ضد العديد من الأمراض، خاصةً أمراض القلب والسرطان. مع ذلك، تحتوي كل الأسماك تقريبًا على آثار من الزئبق. في معظم الحالات يبعث ذلك على القليل من القلق لأن المستوى يكون منخفضًا جدًا، لكن إذا كنت تأكل الكثير من الأسماك يمكن لذلك أن يشكل مشكلة. يعد تناول حصتين إلى أربعة حصص أسبوعيًا هدفًا جيدًا، ولكن تجاوز ذلك يمكن أن يكون ذو نتيجة عكسية. من الأسماك التي يرجح أن بها أقل مستوى من ميثيل الزئبق هي السلمون والقد والماكريل وتونة المياه الباردة وسمك السلور المربى في المزارع والرنجة. عادةً ما يحتوي القرش والأسماك المفترسة الكبيرة الأخرى على المستويات الأعلى من الزئبق. وخلاصة القول إن تناول مركز دهون بحري دوائي الرتبة يقدم لك ضمانًا بالحصول على احتياجاتك من هذه الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة الثمينة دون الخوف من التسمم بالزئبق.

هل توجد مكملات أخرى أحتاج لتناولها مع مركز الدهون البحرية دوائي الرتبة؟

قطعًا. يحتاج الجميع لتأسيس غذائي قوي لصحة جيدة. بالإضافة إلى منتج عالي الجودة يحتوي على منتج الأحماض الدهنية أوميغا-3 طويلة السلسلة، أنصح بتناول MultiStart ذو القدرة العالية والفيتامينات المتعددة والمكملات المعدنية المناسب وفقًا لعمر الشخص ونوعه جنبًا إلى جنب معEnriching Greens  من Natural Factors.      

المراجع:      

  1. Hu FB, Bronner L,Willett WC, et al. Fish and omega-3 fatty acid intake and risk of coronary heart disease in women. JAMA 2002;287:1815-21.
  2. Albert CM, Campos H, Stampfer MJ, et al. Blood levels of long-chain n-3 fatty acids and the risk of sudden death. N Engl J Med 2002;346:1113-8.
  3. Bucher HC, Hengstler P, Schindler C, Meier G. N-3 polyunsaturated fatty acids in coronary heart disease: a meta-analysis of randomized controlled
    trials. Am J Med 2002;112:298-304.
  4. Stark KD, Park EJ, Maines VA, Holub BJ. Effect of a fish-oil concentrate on serum lipids in postmenopausal women receiving and not receiving hormone
    replacement therapy in a placebo-controlled, double-blind trial. Am J Clin Nutr 2000;72:389-94.
  5. Bougnoux P. n-3 polyunsaturated fatty acids and cancer. Curr Opin Clin Nutr Metab Care 1999;2:121-6.
  6. Calder PC. Omega 3 polyunsaturated fatty acids, inflammation and immunity.World Rev Nutr Diet 2001;88:109-16.
  7. Nordvik I, Myhr K-M, Nyland H, Bjerve KS. Effect of dietary advice and n-3 supplementation in newly diagnosed MS patients. Act Neurol Scand
    2000;102:143-149.
  8. Broughton KS, Johnson CS, Pace BK, Liebman M, Kleppinger KM. Reduced asthma symptoms with n-3 fatty acid ingestion are related to 5-series
    leukotriene production. Am J Clin Nutr 1997;65:1011-1017.
  9. Burgess JR, Stevens L, Zhang W, Peck L. Long-chain polyunsaturated fatty acids in children with attention-deficit hyperactivity disorder. Am J Clin Nutr
    2000;71(Suppl.1):327S-30S.
  10. Volker D, Fitzgerald P, Major G, Garg M. Efficacy of fish oil concentrate in the treatment of rheumatoid arthritis. J Rheumatol 2000;27:2343-6.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

أفضل المكملات للحيوانات الأليفة

صحة

رذاذ الجسم الطبيعي بالكامل مع الزيوت العطرية

صحة

عدّل مزاجك، خفف ألمك، نوّر عقلك – طبيعيًا بواسطة SAMe