header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
SA
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
حالات صحية

كيفية العيش مع الهيستامين والعثور على الشفاء

19 يناير 2018

بقلم د. تاز بهاتيا

سيلان الأنف، وعيون دامعة، وحكة اللسان-- الكثيرين منا لديهم أعراض مألوفة من عدم تحمل الهستامين. رد الفعل الكلاسيكي هو الاستيلاء على بينادريل أو مضادات الهستامين دون وصفة طبية للعثور على العلاج الفوري. لسوء الحظ، غالبا ما يكون هذا الحل قصير الأمد ومؤقتاً.

ما هو الهيستامين؟

الهستامين هي الناقلات العصبية -أو على وجه التحديد، الأمينات -التي هي المواد الكيميائية في الجسم التي تتواصل مع كل من الدماغ والأمعاء. يتم إنتاج معظم الهستامين في الأمعاء وتنظمها بكتيريا الأمعاء.  يتم تقسيمها من قبل إنزيم أُكْسيدازُ ثُنائِيِّ الأَمين، الذي يزيل الهستامين من الجسم. بالنسبة لكثير من الناس، يؤدي النقص في هذا الإنزيم إلى عدم تحمل الهستامين .  

تحتوي العديد من الأطعمة أيضاً على كميات عالية من الهستامين. تشمل هذه ما هو مفضل مثل الموز، الأفوكادو أو الباذنجان.  يمكن لمعظم الناس إزالة الهستامين من الجسم وتجنب أعراض عدم تحمل الهستامين أو الحساسية.  بالنسبة لكثيرين آخرين، يمكن أن تكون الأعراض أقل حدة من أعراض الحساسية الكلاسيكية. بدلا من ذلك، يسبب الصداع النصفي، الألم البطني، إسهال، احمرار الوجه، التهيج، الازدحام أو مجرد ضعف بشكل عام في جهاز المناعة.  يمكن أن تشمل الأعراض في الأطفال عدم الانتباه والقلق والقهر.

كيف يختلف عدم تحمل الهيستامين عن الحساسية

مع عدم تحمل الهستامين في كثير من الأحيان ليس هناك رد فعل فوري مع عدم تحمل الهستامين مثل الحساسية-- بدلا من ذلك، إنه بناء بطيء أو عرض تدريجي للأعراض. هذا يمكن أن يكون مربكاً وصعباً للمصاب في محاولة تحديد جذور الشعور بالتوعك.

لحسن الحظ، هناك طريقة للحد من عدم تحمل الهستامين وتحسين صحتك العامة. الخطوة الأولى هي الحد من الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الهستامين. تخفيض الاستهلاك اليومي للكحول، وخاصة النبيذ والبيرة بحيث أنها مخمرة، وتحسين التجاوب مع الهستامين الخاص بك. تجنب الموز والباذنجان والأفوكادو لمدة 4-6 أسابيع على الأقل يمكن أن يساعد أيضاً أعراض عدم تحمل الهستامين. بالإضافة إلى ذلك، تخفيض تناول الأطعمة المخمرة بما في ذلك كومبوشا، ملفوف مخلل و الكفير قد يحسن فعلاً من عدم تحمل الهستامين.

يمكن مساعدة صحة الأمعاء مع عدم تحمل الهيستامين؟

تحسين صحة الأمعاء هو خطوة رئيسية في تخفيض عدم تحمل الهستامين. البروبيوتيك التي تحتوي على بكتيريا ملبنة وبكتيريا بيفيدو يمكن أن تساعد في خفض الحمل من المبيضات، أو الخميرة في القناة الهضمية، وموازنة مستويات الهستامين.  الأعشاب مثل بربارين أو زيت أوريغانو تساعد على مكافحة المبيضات، وتحسين مستويات الهستامين بشكل غير مباشر.

زيادة الدهون الصحية مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند قد تحسن من أعراض عدم تحمل الهستامين لأن الدهون تحفظ توازن بكتيريا الأمعاء. الأنزيمات التي تحتوي على ليباس و أوكسبيل تحسن من سوء امتصاص الدهون -- تساعد أيضاً في الحفاظ على توازن ومراقبة بكتيريا الأمعاء.

المضادات الطبيعية للالتهابات

أخيرا، يمكن لعناصر مضادات الهستامين الطبيعية و مضادات الالتهابات  أن تساعد أيضا في حالة عدم تحمل الهستامين. وجدت الكيرسيتين بشكل طبيعي في التفاح، أو الكركم، والتوابل المعروفة، يمكن أن تعمل على تقليل التجاوب مع الهستامين ولكنها تحسن من الالتهاب. إضافة هذه إلى النظام الغذائي اليومي الخاص بك إلى جانب البروبيوتيك يمكن أن يحسن تدريجياً من أعراض عدم تحمل الهستامين ويسمح بالمزيد من التنوع الغذائي.

من المهم أن نتذكر أن عدم تحمل الهستامين يمكن أن يكون بطيئا في الشفاء، مقابل تجاوب حساسية الهستامين التي غالباً ما تنخفض بسرعة باستخدام مضادات الهستامين أو الادرينالين. تعرف على أعراض عدم تحمل الهستامين وجهز نفسك مع استراتيجية لتحسينه باستخدام الغذاء والمكملات الغذائية وتعديل نمط الحياة.

المراجع:

  1. http://ajcn.nutrition.org/content/85/5/1185.long

مقالات ذات صلة

عرض الكل

حالات صحية

الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك

حالات صحية

علاجات طبيعية لآلام المفاصل

حالات صحية

حمض ألفا ليبويك والتصلب المتعدد