beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

دليل سريع عن السيلينيوم

على الرغم من أنّه عنصر زهيد في الجسم فإنَّ السيلينيوم المعدني بالغ الأهمية حيث يعمل بشكل أساسي كعنصر مكوّن لإنزيم غلوتاتيون بيروكسيداز والذي يعمل مع فيتامين هـ لمنع أضرار الجذور الحرّة من التأثير على الأغشية الخلوية. يرتبط انخفاض مستويات السيلينيوم بزيادة خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض الالتهابية والحالات الأخرى المرتبطة بزيادة أضرار الجذور الحرّة مثل الشيخوخة المبكّرة وتكوّن الماء الأبيض في العين. 

السيلينيوم يوفّر دعمًا مضاد للأكسدة

الحفاظ على مستويات السيلينيوم يبدو مهمًا بسبب تأثيره المُضاد للأكسدة الذي يحمي الجسم من عدة حالات صحية. وقد أظهرت بعض الدراسات فوائد متنوعة للخميرة الغنية بالسيلينيوم في ذلك الصدد. على سبيل المثال، في تجربة مزدوجة التعمية ومراقبة بالعلاج الوهمي، تم إعطاء 69 رجلًا سليمًا السيلينيوم على هيئة خميرة غنية بالسيلينيوم تُسمى SelenoExcell بجرعة (200 أو 285 مكغ/اليوم) أو السيلينُوميثيونين  (200 مكغ/اليوم) لمدة 9 أشهر. وعلى الرغم من زيادة مستويات السيلينيوم في الدم بنسبة 93% و54% و86% لمجموعات السيلينُوميثيونين و SelenoExcell بجُرعتيه المنخفضة والمرتفعة على التوالي، فقط الرجال الذين تناولوا SelenoExcell هم من انخفضت لديهم علامات الأضرار التأكسدية. 

السيلينيوم يمنع تكوّن الماء الأبيض

يعد الحفاظ على ارتفاع مستويات السيلينيوم أمرًا بالغ الأهمية للوقاية من تكوّن الماء الأبيض. وقد أظهرت الدراسات أنَّ محتوى السيلينيوم في عدسة الإنسان المُصاب بالماء الأبيض لا يتجاوز 15% فقط من النسبة الطبيعية بينما تصل مستويات الجذور الحرّة إلى 25 ضعف المستوى العادي في الخلط المائي (سائل العين) لدى المرضى المصابين بعتامة العين.   

السيلينيوم يحارب أمراض القلب

يمكن أن يوفّر السيلينيوم حماية ضد أمراض القلب والسكتات القلبية حيث ترتفع معدّلات الإصابة بأمراض القلب حين تنخفض نسبة السيلينيوم، غير أنَّ الارتباط بينهما ليس قويًا كما هو الحال في السرطان. ففي أحد الدراسات مزدوجة التعمية، تم إعطاء 81 مريضًا ممن تعرّضوا لأزمات قلبية 100 مكغ من السيلينيوم (من الخميرة الغنية بالسيلينيوم) أو الدواء الوهمي بشكل عشوائي. وبعد 6 أشهر، حدثت في مجموعة العلاج الوهمي 4 أزمات قلبية مميتة واثنان من الأزمات غير المميتة في مقابل أزمة قلبية واحدة غير مميتة واختفاء حالات الوفيات في مجموعة السيلينيوم.      

السيلينيوم يعزز وظيفة المناعة 

يؤثر السيلينيوم على جميع أجزاء الجهاز المناعي بما في ذلك تكوين جميع خلايا الدم البيضاء وتطوّرها. لذلك، قد يؤدي نقص السيلينيوم إلى انخفاض وظيفة المناعة بينما تنجح مكمّلات السيلينيوم في استعادة الوظائف المناعية وتعزيزها. وقد تبيّن أن نقص السيلينيوم يعوق مقاومة العدوى نتيجة تلف خلايا الدم البيضاء وضعف وظيفة الغدة الزعترية بينما ثبتت فائدة مكمّلات السيلينيوم (200 مكغ/اليوم) في تحفيز خلايا الدم البيضاء ووَظيفة الغدة الزعترية.    

لا يقتصر دور مكمّلات السيلينيوم في دعم الجهاز المناعي على استعادة المستوى الطبيعي للسيلينيوم لدى الأفراد الذين يعانون من نقصه. ففي إحدى الدراسات على سبيل المثال، أدى تناول الأفراد الذين لديهم تركيزات طبيعية من السيلينيوم في الدم لمكمّلات السيلينيوم (200 مكغ/اليوم) إلى زيادة قدرة خلايا الدم البيضاء على قتل الخلايا السرطانية بنسبة 118% وزيادة نشاط نوع من خلايا الدم البيضاء تُعرف باسم "الخلايا القاتلة الطبيعية" نظرًا لقدرتها الهائلة على قتل الخلايا السرطانية والكائنات الحية الدقيقة. 

السيلينيوم مهم أثناء الحمل

هناك أدلة قوية تفيد بأهمية السيلينيوم لنمو وتطوّر الجنين. ويبدو أنَّ متطلبات السيلينيوم تزداد أثناء الحمل حيث يقل تركيز السيلينيوم في الدم خاصة المراحل الأخيرة من الحمل. كما تنخفض مستويات السيلينيوم بشدة في المواليد منخفضي الوزن.  

تضم أنواع السيلينيوم المنتشرة في الأسواق سيلينيت الصوديوم والسيلينُوميثيونين والسيلينيوم المشتق من الخميرة. وقد أوضحت دراسات عديدة أنَّ الأملاح غير العضوية مثل سيلينيت الصوديوم أقل امتصاصًا وغير نشطة حيويًا مقارنة بأنواع السيلينيوم الأخرى مثل السيلينُوميثيونين والخميرة الغنية بالسيلينيوم. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت عدة دراسات أخرى فوائد الخميرة الغنية بالسيلينيوم (SelenoExcel على سبيل المثال) مما يجعلها أفضل نوع لمكمّلات السيلينيوم. 

الجرعة اليومية الموصى بها تتراوح ما بين 50 إلى 200 مكغ في اليوم. يمكن أن يتسبّب تناول كميات كبيرة من السيلينيوم (الاستهلاك اليومي الذي يزيد عن 900 مكغ لعدة أشهر) في حدوث حالات التسمّم (راجِع الآثار الجانبية).

 الآثار الجانبية

يحتاج جسم الإنسان إلى كمية قليلة فقط من السيلينيوم. لذلك، حتى الجرعات المنخفضة التي لا تزيد عن 900 ميكروجرام في اليوم يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض تسمّم السيلينيوم لدى بعض الأشخاص إذا تم تناولها لفترات طويلة. العلامات والأعراض المتعلّقة بالتسمم المزمن تشمل الاكتئاب والعصبية وعدم الاستقرار العاطفي والقيء والغثيان ورائحة الثوم في النفس والعرق بل قد تصل إلى فقدان الشعر والأظافر في بعض الحالات القصوى.                                                     

التفاعل الدوائي

لا توجد تفاعلات دوائية معروفة للسيلينيوم. وقد يزيد السيلينيوم فعالية دواء سيسبلاتين في العلاج الكيميائي (Platinol-AQ®).

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

4 طرق طبيعية لتعزيز صحة الرئة

صحة

كيفية استخدام الكركم - الفوائد، وصحة المفاصل، والجرعة

صحة

كيف تحافظ على منزلك صحياً ونظيفاً في 3 خطوات سهلة