header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex circleexclamation iherbleaf
checkoutarrow
SA
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
المبلغ الإجمالي
خصم:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
خدمة 24/7
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements
حالات صحية

الدراسات والأبحاث تساعد على الكشف عن أسرار السمنة

12 يوليو 2017

 تساعد الدراسات والأبحاث على مكافحة داء السمنة الشائع من خلال تقديم أدلة حول سبب اكتساب الوزن وأفضل الطرق للتخلص منه. 

أشارت الدراسات والأبحاث التي نُشرت في أكتوبر 2011 في مجلة نيو انغلاند الطبية إلى أن الهرمونات قد تؤثر على تنظيم الشهية، وبالتالي زيادة الوزن. وضع الباحثون 50 شخصا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة تحت نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لمدة 10 أسابيع. وقبل بدء النظام الغذائي المذكور، قام الباحثون بقياس مستويات الهرمونات المشاركة في السيطرة على الشهية – اللبتين، الجريلين، الببتيد التيروزين التيروزين (PYY)، ببتيد المعدة المثبطة، الببتيد شبيه الجلوكاجون 1، الأميلين، ببتيد البنكرياس، الكوليسيستوكينين، الأنسولين. كما قاموا بقياس هذه المستويات الهرمونية في نهاية النظام الغذائي المذكور ومرة أخرى بعد 62 أسبوعا.

وجد الباحثون بعد مرور عام من تحقيق هدف تخفيف الوزن، كان هناك انخفاض في مستويات هرمونات قمع الشهية: اللبتين، الببتيد التيروزين التيروزين (PYY)، الكوليستيستوكينين. وفي الوقت نفسه، كان هناك ارتفاع في مستويات الجريلين، ببتيد المعدة المثبطة، ببتيد البنكرياس – التي تشجع على تناول الطعام. وبالإضافة إلى ذلك، أفاد المشاركون في الدراسة بمعاناتهم من زيادة كبيرة في الشهية والجوع. 

يقول الباحثون: "بعد مرور عام على تخفيض الوزن الأولي، بعد استعادة الوزن الناجم عن اتباع نظام غذائي، لا تعود مستويات عوامل تعزيز الشهية التي تساعد على استعادة الوزن إلى المستويات المسجلة قبل تخفيف الوزن". وأضافوا: "قد تكون هناك حاجة لاستراتيجيات طويلة الأجل لمواجهة هذا التغير ومنع حدوث نكسة السمنة مرة أخرى".

 وتكشف العديد من الدراسات والأبحاث الإضافية عن تلك الاستراتيجيات. بوليجليكوبلكس (PGX)، وهي صيحة في مكملات الألياف الغذائية، حيث قد تبين أنها تعالج بشكل كبير التغيرات في الهرمونات المسيطرة على الشهية. وأظهرت دراسة أجريت عام 2010 نشرت في المجلة الأوروبية للتغذية الطبية أن (PGX) يساهم في رفع مستويات هرمون (PYY) الذي يساهم في قمع الشهية مع الحد من مستويات هرمون الجريلين الذي يساهم في تحفيز الشهية. 

ريسفيراترول – هو مضاد لأكسدة موجود في العنب وغيره من الفواكه والخضروات – وقد أشارت الدراسات والأبحاث إلى أنه هو أيضا يؤثر على هرمونات الشهية. في دراسة نشرت في نوفمبر 2011 في مجلة "سل ميتابوليزم"، تعقب الباحثون الهولنديين 11 من الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة والذين استخدموا إما 150 غراما من ريسفيراترول يوميا، أو علاج آخر بديل. وبعد 30 يوما، تلقت كل مجموعة من تلك المجموعتين العلاج الذي تستخدمه المجموعة الأخرى. وخلال التجربة، تعقب الباحثون معدل الأيض لدى المرضى عن طريق قياس حرق الطاقة، وتخزين الدهون، وحرق الدهون، ومستويات السكر في الدم، وضغط الدم. 

وجد الباحثون أن مجموعة ريسفيراترول أحرقت المزيد من السعرات الحرارية وحققت مستويات أقل للجلوكوز والأنسولين في الدم، مع انخفاض أكثر في معدل تخزين الدهون في الكبد بالإضافة إلى انخفاض في مستويات دلائل الالتهاب في الدم. وعلى الرغم من أن الدراسة كانت صغيرة، إلا أن فريق البحث يعتقد أن هذه الدراسة تُعتبر نقطة انطلاق هامة لمزيد من الدراسات حول تأثير ريسفيراترول على السمنة.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

حالات صحية

الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك

حالات صحية

علاجات طبيعية لآلام المفاصل

حالات صحية

حمض ألفا ليبويك والتصلب المتعدد