header_search header_signed-out header_signed-in header_cart sharefilled circlex
checkoutarrow
تم إضافة المنتج إلى سلة التسوق
الإجمالي:
التخفيض:
سويًا:
الكمية:
اجمالي السلة:
الدفع
الزبائن اشتروا أيضا
24/7 خدمة
حالات صحية

نصائح الأكزيما الخاصة بالأطفال

8 ديسمبر 2017

تعرّف على أسباب الأكزيما وعلاجها عند الرضع.

في هذا المقال:

ما المقصود بمرض الأكزيما؟

الأكزيما، أو التهاب الجلد التأتبي، هو مرض جلدي شائع جدًا يؤثر على كل من البالغين والأطفال. ويتميز بوجود بقع حمراء وخشنة ومسببة للحكة بالجلد. وهو أكثر شيوعا لدى الأطفال ولكن يمكن أن يؤثر على البالغين أيضًا. وعلى الرغم من أنه مزمنًا لكنه يميل إلى الاشتداد بشكل دوري، وخاصة إذا تفاقم بسبب عوامل بيئية معينة، أو أنواع الأغذية أو غيرها من المتغيرات. في الوقت الحالي، لا يوجد علاج للأكزيما، ولكن هناك العديد من خيارات العلاج التي يمكن أن تساعد في تخفيف الحكة ومنع انتشار المرض.

أعراض الأكزيما

تختلف أعراض الأكزيما ما بين احمرار الجلد وخشونته ويمكن أن يختلف اختلافًا طفيفًا من شخص لآخر. بعض الأفراد يعانون من جفاف الجلد؛ أو بقع تبدو حمراء أو بنية أو رمادية؛ أو انتفاخات بارزة يتسرب منها مادة سائلة عند هرشها؛ أو تشقق الجلد أو سماكته.

تظهر بقع الأكزيما على اليدين والقدمين والكاحلين والمعصمين والعنق والجفون، والانحناءات الداخلية للمرفقين والركبتين؛ أما في الرضع، فالأكزيما عادة ما تظهر على الوجه وفروة الرأس. الأكزيما يمكن أن تتفاقم موسميًا كذلك. الأعراض غالبا ما تكون أكثر حدة في الهواء الجاف البارد بفصل الشتاء من الأيام الدافئة الرطبة بفصل الصيف. قد يساعد تشغيل جهاز زيادة الرطوبة داخل المنزل خلال فصل الشتاء على منع حالات التفاقم.

أسباب الأكزيما

تنتج الأكزيما عن وجود اختلاف جينات يغيّر قدرة الجلد على حماية نفسه بشكل مناسب. الجلد الصحي يمكنه البقاء في الماء وحماية الجسم من البكتيريا وغيرها من المهيجات. الأكزيما هي نتيجة وجود استجابة مفرطة بالجسم عندما تتم استثارة الجهاز المناعي. من الملاحظ بدرجة كبيرة شيوع الأكزيما في الأسر التي لديها سجل طويل من حساسية القش أو الربو، وهو ما يدعم التشخيص الذي يفيد بأن الأكزيما تعد استجابة لاستثارة جهاز المناعة في الجسم. الأكزيما ليست معدية للأطفال أو البالغين الآخرين.

الأكزيما لدى الأطفال

يعاني حوالي 20 في المئة من الأطفال من الأكزيما، يتمكن أغلبهم من التخلص منها عند بلوغهم سنتين. تتضمن مضاعفات الأكزيما الربو وحمى القش، خاصة في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13، والتهابات الجلد، واضطراب النوم بسبب الحكة وغيرها من المشاكل الجلدية المزمنة.

الجلد الأحمر والحساس والمحتوي على قشور بل والقشري أو النازّ الناتج عن الإصابة بالأكزيما غير مريح بشكل خاص للأطفال، وبالتالي يجب تجنب المثيرات التالية قدر الإمكان. يمكن استثارة الطفح الجلدي أو تفاقمه بسبب الحساسية من مواد مثل حبوب اللقاح أو دخان السجائر، أو يمكن أن يزداد سوءًا بسبب نظام غذائي يتبعه الطفل أو حتى الأم إذا كان الرضيع يتغذى على لبن الأم.

لكن لا تتسبب كل أنواع الأكزيما في تهيّجات كهذه. فبعضها مجرد استجابة مناعية لبيئة الرضيع. حالات التهيّج في الأكزيما يمكن أن تكون ناجمة عن الحرارة، أو بعض المواد الكيميائية في الصابون، أو التغيرات في درجة الحرارة أو حتى الإجهاد.

5 طرق لعلاج الأكزيما عند طفلك

اصطحب طفلك لرؤية طبيب الأطفال

إذا كان الطفل يبدو عليه الإصابة بالأكزيما أو يعاني من أعراض مشابهة، فيجب الذهاب بالطفل أولاً إلى طبيب الأطفال ليتم فحصه والحصول على توصيات الطبيب. في بعض الأحيان يصعُب التفريق بين طفح الحفاضات والأكزيما لذلك فمن الأفضل عدم افتراض أي شيء دون استشارة الطبيب.

الاستحمام اليومي

ينصح الخبراء والأطباء بالاستحمام اليومي كوسيلة سهلة للمساعدة في تهدئة الطفح الجلدي والأعراض. يجب عدم استخدام الماء الساخن لأنه يتسبب في جفاف الجلد بدرجة أكبر. يوجد نوعان من الاستحمام المنزلي للمساعدة في تخفيف الأعراض لدى طفلك.

الاستحمام بالملح

للاستحمام بالملح، قم بإعداد حوض استحمام دافئ بملئه بالماء. إضافة حوالي ⅛ كوب من الملح لحمام طفل واحد أو 1 كوب من الملح لحمام أكبر يسع طفل أكبر سنًا. دع طفلك يمكث في حمام الملح الدافئ لمدة تتراوح من 10 إلى 20 دقيقة ثم قم بإخراج طفلك وتجفيفه. قم فورًا بوضع كريم أو محلول الأكزيما. يجب أن تُكرر هذه العملية يوميًا لأن حمامات الملح تستغرق ما يصل إلى 10 أيام ليظهر تأثيرها على جلد طفلك.

حمام الشوفان

قم بمزج ⅓ كوب من دقيق الشوفان (حبوب شوفان غير المحمصة للطبخ السريع الفوري أو الطبخ البطيء) على أعلى وضع في المعالج الغذائي أو الخلاط لديك حتى يكون لديك مسحوق ناعم وجيّد للغاية. قم بصب الشوفان الذي تم إعداده في حوض الاستحمام المليء بالماء الجاري وقم بتقليب الماء بيدك لضمان التوزيع المنتظم.

دع طفلك يمكث في الحوض لمدة تتراوح من 15 إلى 20 دقيقة. بعد مرور الوقت، قم بإزالة طفلك وتنشيف بشرته بمنشفة ناعمة.  يمكن أخذ حمام الشوفان مرة أو مرتين في اليوم. أيضًا تتوفر حمامات الشوفان الجاهزة للاستخدام. تمامًا مثل حمام الملح، قم فورًا بوضع كريم أو محلول الأكزيما.

ينصح باستخدام ملابس مصنوعة من القطن والأقمشة الطبيعية.

قد يتعرض جلد الطفل للتهيج بسبب بعض الأقمشة. ينصح بالملابس المصنوعة من الأقمشة القطنية والأقمشة الطبيعية الأخرى وكذلك الأغطية والبياضات الناعمة. وينبغي أيضًا اعتبار منعمات الغسيل والمنظفات مصدرًا محتملا لتهيج الجلد. ويوصى باستخدام منتجات غسيل مانعة للحساسية وخالية من العطور.

استخدم قفازات أو جوارب قطنية لأيدي الطفل

إذا كان الطفل لا يمكنه التغلب على الخدش أو الحكة أثناء النوم، فمن الممكن وضع قفازات أو جوارب قطنية على يد الطفل لمنعه من إضرار بشرته. من الممكن وضع كمادات باردة أثناء تهيّج الجلد مع مرطب للتقليل من تأثير الحكة.

فحص الطفل للكشف عن أي حساسية ضد الأطعمة

إذا كان الطفل لا يزال يعاني من حالات تهيّج، وقد تم بالفعل إجراء عدّة تغييرات على بيئته، فربما يكون قد حان الوقت لمعرفة ما إذا كان يعاني من الحساسية ضد الأطعمة المثيرة للحساسية. الطبيب المعالج للطفل يمكنه تحديد ما إذا كان النظام الغذائي الخاص به هو المسؤول عن حالات التهيّج.

والشائع أن الأطفال المتبعين لنظام غذائي يعانون من حساسية من حليب البقر والبيض وفول الصويا والقمح والفول السوداني والأسماك. يجب إزالة الطعام مرة واحدة من النظام الغذائي للطفل والأم، في حالة الرضاعة الطبيعية، لمعرفة ما إذا كان له تأثير إيجابي على أعراض الأكزيما عند الطفل.

قد يستفيد الأطفال الذين يعانون من الأكزيما من الانتقال إلى اتباع نظام غذائي مانع للحساسية ولكن لا يجب الإنتقال إلى نظام غذائي قائم على الصويا بسبب إمكانية وجود مواد مسببة للحساسية. ويمكن  أن تكون مفكرة الغذاء أداة مفيدة جدًا عند تحديد الأطعمة التي يعاني الطفل من حساسية ضدها. كما أن كتابة تقرير يومي عما يتناوله الطفل وتفاعل جلده مع ما يتناوله في الأيام القليلة المقبلة يمكن أن تساعد في تحديد أسباب حالات التهيّج وما يجب تجنبه.

كريم الأكزيما المنزلي

يوصي العديد من الآباء والخبراء بكريم الأكزيما المنزلي أو حمام نقع للمساعدة في علاج حالات الطفح الجلدي الشديدة أو التهيّج الشديد باستخدام المكونات الطبيعية.

فيما يلي كريم أكزيما منزلي طبيعي وشائع وآمن للأطفال. يلزم وجود غلاية مزدوجة، ومرطبان، وخلاط يد.

المكونات:

الخطوات:

  1. أولا، استخدم الغلاية المزدوجة لإذابة زبدة الشيا وزيت جوز الهند حتى يصبح من السهل مزجهما معًا.
  2. بعد ذلك، يجب إضافة العسل والانتظار حتى يذوب. عندما تصبح جميع المكونات سائلة ومختلطة، قم بإضافة الخزامى وزيوت شجرة الشاي إلى الخليط حتى تمتزج.
  3. سيتجمد الخليط في درجة حرارة الغرفة أو بشكل أسرع إذا وضع في الثلاجة ليبرد. بعد ذلك يجب مزج المحلول، بعد تجمده قليلاً، يدويًا حتى يصبح كريمًا ناعمًا يمكن وضعه باليد. ويمكن نقله إلى جرة برطمان زجاجي للتخزين في درجة حرارة الغرفة.

استخدم قليل من الخليط وبكميات صغيرة في البداية لتحديد إن كانت هناك أي حالة من حالات الحساسية الجلدية. زبدة الشيا وزيت جوز الهند عبارة عن مرطبات كبيرة، وزيت جوز الهند يحتوي على الكثير من فيتامين E للمساعدة في العلاج. والعسل له خصائص طبيعية مضادة للجراثيم. أما الخزامى وزيت شجرة الشاي فيتميزان بخصائص تساعد على العلاج ويساعدان في تهدئة حك الجلد.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

حالات صحية

لمَ يمكن للتوابل المساعدة في علاج الالتهاب

حالات صحية

نهج ومكملات طبيعية لتقليل القلق

حالات صحية

8 علاجات طبيعية لحرقة المعدة وارتجاع الحمض