beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

نصائح طبيبة أمراض جلدية لتخفيف الإكزيما بطرق طبيعية

بقلم الدكتورة جيني ليو

في هذا المقال:


الإكزيما هي مشكلة جلدية التهابية شائعة ومزمنة. يصاب واحد من كل 10 أشخاص بالإكزيما في حياتهم. عندما تتأثر البشرة، تشعر بالحكة، والاحمرار، والتقشر، والجفاف. يمكن أن تحدث العدوى من خدش الخلد بسبب الحكة. يمكن أن تحدث الإكزيما في أي عمر، ولكنها تبدأ غالباً في مرحلة الطفولة.

ما هي أنواع الإكزيما المختلفة؟

  • التهاب الجلد التحسسي هو الشكل الأكثر شيوعاً للإكزيما. يبدأ هذا عادةً أثناء الطفولة، بينما يمكن أن تحدث منها أشكال أخرى في مرحلة البلوغ. غالباً ما يرتبط التهاب الجلد التحسسي بالحساسية الموسمية والربو، وغالباً ما ينتقل داخل العائلة.
  • التهاب الجلد الدهني هو نوع شائع آخر ويظهر على شكل قشرة الرأس أو قشرة حديث الولادة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تشمل الوجه والأذنين والجسم والمناطق الحساسة.
  • التهاب الجلد التماسي هو شكل آخر حيث يمكن للأفراد الإصابة بالالتهاب والطفح الجلدي بسبب ملامسة منتجات أو مواد كيميائية معينة.
  • إكزيما اليدين هي نوع آخر يمكن أن يكون موهناً للغاية وغالباً ما يكون من الصعب معالجته. غالباً ما تبدأ بنتوءات بها حكة شديدة على الأصابع وراحة اليدين، وأحياناً تتأثر القدمان أيضاً. غالباً ما تتحول هذه النتوءات إلى بثور عند خدشها ثم تنفتح، مما يؤدي إلى فتح القروح وتقشرها. عند إصابة القدمين، قد يكون المشي مؤلماً.
  • يميل الطفح الجلدي الذي يُشبه العملة المعدنية إلى إصابة الذراعين والساقين. يظهر هذا بشكل أكثر شيوعاً خلال فصل الشتاء وفي البالغين أو كبار السن حيث يميل الجلد إلى الجفاف في الأطراف مع تقدم العمر.

ما الذي يسبب الإكزيما؟

تشمل أسباب الإكزيما العوامل الوراثية والبيئية. غالباً ما يكون الأفراد المعرضون للإكزيما قد ورثوا الميل الجيني للبشرة الجافة. تعمل بشرتنا كحاجز وقائي: تحتفظ بالماء، والأشياء السيئة كالمواد المسببة للحساسية والبكتيريا. عندما تجف بشرتنا، تصبح غير قادرة على تقديم حاجزٍ كافٍ. تؤدي الصدمات الدقيقة للبشرة بعد ذلك إلى التهاب، مما يسبب الحكة والطفح الجلدي.

الإكزيما أكثر شيوعاً خلال فصل الشتاء عندما يكون الطقس جافاً وبارداً. يؤدي الإجهاد أيضاً دوراً رئيسياً في تفاقم الإكزيما. تشمل المحفزات الشائعة الأخرى الحرارة والعرق والملابس الخشنة. الأفراد الذين يعانون من جفاف الجلد هم أيضاً أكثر حساسية للعطور والمواد الحافظة الموجودة في منتجات العناية بالبشرة، وبالتالي من المرجح أن يصابوا بالتهاب الجلد التماسي.

كيف يمكنني علاج الإكزيما بشكل طبيعي في المنزل؟

غالباً ما تأتي الأكزيما وتُعالج، لذا من المهم اكتساب عادات صحية للعناية بالبشرة. نظراً لأن السبب الجذري هو جفاف الجلد، فإن العناية اليومية اللطيفة بالبشرة هي أساس منع الإكزيما.

ينصح بدش أو حمامات يومية، ولكن حافظ على وقت ملامسة الماء لمدة 10 دقائق أو أقل وتجنب الماء الساخن لأنه يجفف البشرة. لا يُستخدم الصابون إلا تحت الإبطين والمناطق الحساسة. نحن لا نحتاج إلى الصابون في كل مكان، لأنه يزيل زيوت بشرتنا الطبيعية. بعد الاستحمام، يجفف بالمنشفة بلطف عن طريق التربيت وتجنب الفرك أو الاحتكاك. بينما ما تزال بشرتك رطبة، يوضع مرطب قوي من الرأس حتى القدمين.

ما هي المنتجات التي يجب أن أستخدمها للإكزيما؟

بشكل عام، تُستخدم المنتجات الخالية من العطور والمواد الحافظة. عند الاستحمام، تجنب المنتجات الرغوية، وبدلاً من ذلك ابحث عن الصابون المصمم خصيصاً للإكزيما أو البشرة الحساسة. بالنسبة للوجه، التزم بالمطهرات الكريمية اللطيفة أو حتى المستحضرات المنظفة الفعالة في إزالة الأوساخ والماكياج ولكنها أقل قسوة على الجلد.

بالنسبة للمرطبات والمطريات، عادة ما تكون التركيبة الأكثر سمكاً كما أن المنتجات المرهمية هي الأفضل في حجز الماء داخل الجلد. السيراميدات هي دهون طبيعية غالباً ما يفتقر إليها الجلد المصاب بالإكزيما. تعتبر المرطبات التي تحتوي على السيراميدات أكثر فعالية في إعادة بناء حاجز الجلد. أيضاً ابحث عن المنتجات المصممة خصيصاً للبشرة الحساسة أو المعرضة للإكزيما لأن هذه عادة ما تكون خالية من العطور ولا تسبب الحساسية.

نصائح أخرى منزلية وعادات جيدة للتعامل مع الإكزيما

قلل كمية الفرك لبشرتك. الاحتكاك المادي يصنع تشققات دقيقة في الجلد، مما يؤدي إلى حدوث الإكزيما أو الحرقة للطفح الجلدي الموجود مسبقاً. الصوف والمواد والأقمشة الخشنة تزيد من خدش البشرة. بدلاً من ذلك استخدم مواد من القطن لا تمنع مرور الهواء.

للعناية بالبشرة، قلل التقشير ليصبح بضع مرات قليلة شهرياً. احذر من الريتينول أو منتجات حمض ألفا هيدروكسي. تميل هذه إلى أن تكون أكثر تجفيفاً. إذا كنت جديداً عليهم، ابدأ عندما تكون بشرتك لا تعاني من التهاب، واستخدمها بضع ليال فقط أسبوعياً ثم زد الاستخدام تدريجياً ليصبح كل ليلة وفقاً لتحمُلك. خذ استراحة من الاستخدام إذا عادت الإكزيما.

تميل الحكة إلى أن تكون أكثر حدة في الليل. النوم في درجة حرارة أكثر برودة يقلل من الحكة. تجنب بطانيات التدفئة. يمكن للحرارة أن تزيد من الحكة وأن تجفف بشرتك أيضاً. إضافة جهاز الترطيب بجانب السرير خلال أشهر الشتاء يمكن أن يضيف رطوبة إلى غرفة نومك.

عندما تكون البشرة جافة للغاية، فإن الخدش سيولد المزيد من الحكة والطفح الجلدي. بدلًا من ذلك، جرب حمامات الشوفان الغروية لمدة 10-15 دقيقة لتهدئة البشرة الجافة وتخفيف الحكة. لن تعمل الكمادات الباردة على تهدئة البشرة الملتهبة فحسب، بل ستقلل الإحساس بالحكة أيضاً.

بالنسبة للأفراد المعرضين لإكزيما اليدين، تذكر أن غسل اليدين المتكرر يمكن أن يهيج الجلد. وضع كريم لليدينمباشرة بعد كل غسل يدوي يمكن أن يساعد على التهدئة. من المفيد أيضاً حماية اليدين باستخدام قفازات مطاطية قبل غسل الأطباق أو ملامستها للمواد الكيميائية.

النظام الغذائي والإكزيما

النظام الغذائي والأكزيما هو موضوع مثير للجدل. لا توجد دراسات حتى الآن توضح أن بعض الأطعمة تسبب الإكزيما بشكل مباشر. الأفراد الذين يعانون من الأكزيما الحادة ولديهم إصابات سابقة بالحساسية الموسمية هم أكثر عرضة للإصابة بحساسية الطعام، ولكن الحساسية قد تختلف من الناحية المناعية.

يجب تجنب الأطعمة التي يكون الشخص مصاباً بالحساسية منها للحد من خطر الإصابة بالحساسية المفرطة، لكن تناول هذه الأطعمة قد لا يسبب بالضرورة الإكزيما. ما لم يكن هناك ارتباط واضح بين تناول طعام معين والطفح الجلدي، لا يُنصح بتقييد الطعام، خاصة للأطفال الصغار والرضع. ولكن، فإن تناول نظام غذائي متوازن مليء بالدهون الصحية والبروتين مفيد للجسم بشكل عام. قد يكون من المفيد تجنب الأطعمة المحفزة للالتهابات كالتي تحتوي على نسبة عالية من نسبة السكر أو الأطعمة المصنعة.

أظهرت الدراسات السريرية أن من يعانون من الإكزيما، إذا تناولوا البروبيوتيك يومياً، يمكن أن يقلل ذلك من شدة المرض. زيت السمك، الذي يحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن يساعد على إعادة بناء الجلد ومحاربة الالتهاب.

متى يجب أن أذهب لطبيب أمراض جلدية لعلاج الإكزيما؟

يمكن أن تصاب الإكزيما غالباً بالبكتيريا. راجع طبيب الأمراض الجلدية إذا كان جلدك مؤلماً ونازاً ومتقشراً، فهذه قد تكون علامات على الإصابة. بالإضافة إلى اختبار وعلاج عدوى البشرة، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية أن يصف لك أيضاً أدوية موضعية لتهدئة البشرة الملتهبة. في النهاية، يمكن لطبيب الأمراض الجلدية تقديم نصائح وعلاجات إضافية عندما تفشل العناية اللطيفة للبشرة والعلاجات المنزلية.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

جمال

أهم النصائح لمعالجة حب الشباب من الداخل والخارج

جمال

ما هي الفيتوسترولات؟ احصل على بشرة ممتلئة ورطبة بهذا المكوّن!

جمال

لماذا يعتبر البيكنوغينول (خلاصة لحاء الصنوبر) هو المكون القادم للعناية بالبشرة